أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شمل 13 بلدا.. استطلاع المؤشر العربي: 76% من المستجيبين يؤيدون النظام الديمقراطي

أعلن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" في الدوحة يوم الثلاثاء عن نتائج المؤشر العربي 2019/2020 الذي نفّذه في 13 بلدًا عربيًا، هي: موريتانيا، والمغرب، والجزائر، وتونس، ومصر، والسودان، وفلسطين، ولبنان، والأردن، والعراق، والسعودية، والكويت، وقطر، بهدف الوقوف على اتجاهات الرأي العام العربي نحو مجموعة من الموضوعات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية.

والمؤشر استطلاع دوري حافظ المركز العربي على تنفيذه منذ عام 2011.

وأظهرت نتائج المؤشر أن الرأي العام شبه مُجمع على تأييد الديمقراطية، إذ عبّر 76% من المستجيبين عن تأييدهم النظامَ الديمقراطي، مقابل 17% عارضوه.

وأفاد 74% من المستجيبين أنّ النظام الديمقراطي التعددي ملائم ليطبَّق في بلدانهم. في حين توافَق ما بين 57% و72% على أنّ أنظمة مثل: النظام السلطوي، أو نظام يتولى الحكم فيه العسكريون، أو حكم الأحزاب الإسلامية فقط، أو النظام القائم على الشريعة من دون انتخابات وأحزاب، أو النظام المقتصر على الأحزاب العلمانية (غير الدينية)، هي أنظمةٌ غير ملائمة لتطبَّق في بلدانهم.

وذكر المركز على موقعه الرسمي أن مقارنة نتائج هذا الاستطلاع بالاستطلاعات السابقة، يظهر أن انحياز الرأي العام إلى الديمقراطية لا يزال ثابتًا ويميل إلى الارتفاع.

وبحسب ما جاء على الموقع الرسمي للمركز، فقد شمل الاستطلاع 28000 مستجيب ومستجيبة أُجريت معهم مقابلات شخصية مباشرة ضمن عيّناتٍ ممثّلة للبلدان التي ينتمون إليها، بهامش خطأ يراوح بين 2 و3%.

ونُفِّذ الاستطلاع الميداني بين تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 – تموز/ يوليو 2020. ويعد هذا الاستطلاع، في دورته السابعة، أضخم مسحٍ للرأي العام في المنطقة العربية، سواء أكان ذلك من خلال حجم العينة، أم عدد البلدان التي يغطيها، أم محاوره، وقد شارك في تنفيذه 900 باحث وباحثة، واستغرق ذلك نحو 69 ألف ساعة، وقطع الباحثون الميدانيون أكثر من 820 ألف كيلومتر من أجل الوصول إلى المناطق التي ظهرت في العينة في أرجاء الوطن العربي.


زمان الوصل
(51)    هل أعجبتك المقالة (39)

سالم حنفي

2020-10-07

حكم الأحزاب الإسلامية فقط... هذا كذب ودحل من المؤكد أن السؤال كان بخصوص تنظيم الدولة ثم ايش يعني الأحزاب الإسلامية فقط ؟ إذا فاز الحزب الإسلامي فمن قواعد الديموقراطية أن يحكم بمفرده الأحزاب العلمانية من الممكن أن تحكم لوحدها ... أي تفاهة وسقوط هذا.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي