أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نقلوا إلى فرع فلسطين.. قوات النظام تعتقل 17 لاجئاً فلسطينياً كانوا في طريقهم إلى تركيا

مخيم السيدة "زينب" - زمان الوصل

اعتقلت قوات النظام قبل عدّة أيام عدداً من اللاجئين الفلسطينيين أثناء محاولتهم المغادرة من جنوبي العاصمة دمشق إلى الشمال السوري بطريقة غير نظامية.

وقال "فايز أبو عيد" مسؤول الإعلام في "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ قوات النظام اعتقلت قبل أيام 17 لاجئاً فلسطينياً كانوا توجهوا من مخيم "السيدة زينب" للاجئين الفلسطينيين جنوبي دمشق إلى الشمال السوري وذلك بهدف الخروج إلى تركيا.

وأضاف أنّ "المعتقلين تعرضوا للتوقيف على أحد الحواجز الأمنية المتمركزة على أوتوستراد حلب الدولي، حيث تمّ سوقهم جميعاً إلى فرع (فلسطين) سيئ الصيت".

ومن بين الأشخاص الذين جرى احتجازهم -كما يقول أبو عيد- 7 أفراد من عائلة واحدة، فيما مايزال مصير المعتقلين مجهولاً حتى اللحظة.

وحول الوضع المعيشي العام داخل مخيم "السيدة زينب" أشار "أبو عيد" إلى أنّ سكان المخيم يعانون أزمات معيشية صعبة بسبب شح المواد الغذائية الأساسية وانتشار البطالة والفقر وضعف الإمكانيات والموارد المالية، مما يدفع بالبعض إمّا إلى الهجرة نحو أوروبا عن طريق سلك طرق التهريب على الشمال السوري ومنه إلى تركيا أو العمل "التطوع" ضمن "اللجان الشعبية الموالية" لقوات النظام.

ونوّه "أبو عيد" إلى أنّ مخيم "السيدة زينب" يفتقر في الوقت الراهن إلى الخدمات الصحية والكهرباء ومياه الشرب، بينما تقتصر بعض الخدمات الموجودة فيه على أربع مدارس تعمل حسب نظام الدوامين (صباحي، مسائي)، بالإضافة إلى مركزين وحيدين أحدهما لتوزيع المواد الإغاثية والآخر صحي وبالكاد يغطيان حاجة قاطني المخيم.

ومخيم "السيدة زينب" هو واحد من أكبر المخيمات الفلسطينية المعترف بها من قبل وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (أونروا) في سوريا، ووفق الإحصائيات الرسمية فقد وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في المخيم بداية عام 2012 إلى 25247 لاجئاً، لكن ونتيجة للأحداث الدائرة في سوريا، شهد المخيم هجرة العشرات من العائلات إلى الدول المجاورة وبلدان أوروبا.

خالد محمد - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي