أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوري ينجو من الشلل الرباعي بعد إصابة عمل في أزمير التركية

العليوي

في مشفى "كتاب شبلي" التركي يرقد الشاب السوري "عبد الله العليوي" منذ شهرين ونصف بعد تعرضه لضربة على رقبته من جسم حاد (حديدة) أثناء عمله في معمل بمدينة أزمير التركية.

وأدت الضربة إلى كسر في إحدى الفقرات الرقبية، وتسببت بعدم قدرته على تحريك أطرافه، وضيق في التنفس، ولكنه نجا من الشلل الرباعي المتوقع في مثل حالته بقدرة إلهية.

وروى والد الشاب المتحدّر من من "جبل شحشبو" قرب سهل الغاب بريف حماة لـ"زمان الوصل" أن ابنه المصاب لجأ إلى تركيا قبل سنتين وعمل في ورشة موبيليا لصناعة الكراسي الخشبية في منطقة (يازي باش) وأثناء عمله ليلاً مع ثلاث شبان في تعليق الكراسي على شبك لبخها وإدخالها إلى الفرن سقط الشبك من يد أحد الشبان على رأس عبد الله وتسبب بكسر في الفقرة الأولى والثانية من رقبته وحصل له ما يشبه الشلل الرباعي ومشاكل في التنفس وتابع محدثنا أن ابنه أسعف حينها إلى مشفى "توربلي" فتم تحويله إلى أزمير. وخضع هناك لعدة عمليات ومنها تثبيت فقرات وفغر رغامي وأنبوب فغر للمعدة، مضيفاً أن وضعه الآن في تحسن رغم أن الأطباء أكدوا أنه لن يتحرك لأنه مصاب بشلل رباعي، ولكنه بدأ بتحريك أطرافه غير أنه لا يزال تحت جهاز التنفس وأنبوب المعدة.

وكشف المصدر أن أصحاب المعمل الذي شهد الحادث كانوا لطيفين في البداية، ولكنهم بدؤوا بالتقصير حيال عبد الله، مدعين أن أمورهم المادية متعسرة حالياً وعليهم متطلبات مالية كثيرة، حتى أنهم -كما يؤكد- أوقفوا الراتب الذي كان يتقاضاه، رغم أن أوضاعهم المادية سيئة للغاية، ولا يملكون القدرة على تأمين نفقات العلاج والأدوية ومتطلبات الإقامة في المشفى، حتى أن أصحاب العمل لم يبالوا –حسب قوله- برفع دعوى ضدهم لأن الدعوى تستمر لأربع سنوات وبعد الحكم يدفعون ما يتوجب عليهم بالتقسيط.

وكشف والد "عبد الله" أنه تواصل مع أكثر من محام فأكدوا له أن القضية ستأخذ وقتاً لأنها حادث عمل.

وكانت منصة "جميعنا لاجئون" المناهضة للعنصرية تجاه اللاجئين في تركيا كشفت عن مصرع 112 عاملًا من الأجانب الذين أتوا إلى تركيا كلاجئين، وقالت المنصة إن 40 منهم يحملون الجنسية السورية بنسبة 37 %.

ونقلت المنصة في تقرير "جرائم العمل في تركيا لعام 2019"، الصادر عن مجلس أمان العمل وصحة العمال التركي، أن نسبة العمال المهاجرين بلغت 6 % من مجموع العمال الذين لقوا حتفهم في حوادث العمل بتركيا.

وحسب بيانات المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية لعام 2018 يمتلك السوريون في تركيا 16 ألفًا و783 تصريح عمل، فيما يعمل جزء كبير من السوريين دون أذن عمل، ما يجعلهم عرضة لابتزاز في حالات الإصابة أو الوفاة.

زمان الوصل
(44)    هل أعجبتك المقالة (48)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي