أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مستوطن إسرائيلي يحول قاعدة عسكرية سورية إلى فندق بالجولان المحتل

حول مستوطن إسرائيلي قاعدة عسكرية سابقة للجيش السوري على أرض الجولان السورية المحتلة، إلى فندق فاخر، وفق ما ذكرت وكالة "سوا" الفلسطينية.

ووفقا لما ترجمت الوكالة عن صحيفة "هآرتس" العبرية، فإن المستوطن "ليو جليسير" حول قاعدة عسكرية إلى فندق، مشيرة إلى أن المبنى الأساسي للفندق كان خلال فترة (1928-1946) الانتداب الفرنسي على سوريا مصلحة جمارك للتجار الذين يعبرون من وإلى فلسطين الخاضعة آنذاك للانتداب البريطاني.

وقالت إنه وخلال الفترة من 1948 و1967، عندما كانت مرتفعات الجولان تحت الحكم السوري، تحول المبنى إلى مركز قيادة عسكرية، ونقطة انطلاق لهجمات متقطعة على شمال "إسرائيل".

وأضاف: "الآن بعد أن ظلت في حالة حطام لأكثر من نصف قرن، استعادت مباني الموقع القائمة على طراز (باوهاس) الألماني، رونقها بشكل كامل تقريبا، وكذلك مبنى دار الجمارك العليا كما هو معروف، من المقرر أن يعاد افتتاحه كفندق صغير مكون من 27 غرفة في كانون الثاني/يناير".

وأوضحت الوكالة أنه ينتشر في الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب الأيام الستة في حزيران/يونيو 1967، أنقاض المباني القديمة والمنشآت التي كان يستخدمها الجيش السوري في الأصل.

ونقلت الصحيفة عن المستوطن "جليسير" البالغ من العمر 71 عاما قوله: "كطفل صغير ترعرعت في الأرجنتين، حتى قبل أن أستطيع أن أتحدث العبرية، كنت أعرف أن هدفي هو أن أبني وأعيد البناء في هذه الأرض". وأضاف: "هذه الكلمات كان لها تأثير كبير علي وأنا هنا أحولها إلى واقع". وأفادت الوكالة بأنه يتواجد على أرض هضبة الجولان السوري التي تحتلها إسرائيل منذ 1967 أكثر من 30 مستوطنة يهودية يقيم فيها حوالي 20 ألف مستوطن، كما يوجد حوالي 20 ألف سوري في المنطقة، معظمهم من الطائفة الدرزية.

زمان الوصل - رصد
(13)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي