أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فتحوا نيران رشاشاتهم عليه.. جنود الأسد يقتلون طفلا بالسويداء

الطفل الضحية

قضى طفل من "صلخد" بريف السويداء، أمس الأربعاء، برصاص قوات الأسد المتمركزين على أحد الحواجز شمال المدينة.

وقالت شبكة "السويداء 24" إن الطفل "تيمور نبراس حمزة" قضى إثر إصابته برصاصة في الرأس، ناجمة عن إطلاق نار من عناصر حاجز "العيّن" التابع لقوات النظام، على سيارة كان الطفل بداخلها مع والدته بالإضافة لشخص آخر، زعم عناصر الحاجز أنه "مطلوب ورفض التوقف وصدم عسكرياً وهرب".

وأشارت إلى أن مصادر محلية من "صلخد"، أكدت أن أفراد ميليشيا محلية مسلحة، وعناصر من الأمن العسكري، كانوا يقفون على الحاجز برفقة عناصر النظام عند مرور السيارة وإطلاق النار عليها، ثم قاموا بمطاردتها إلى داخل المدينة وإطلاق النار مجدداً على سائقها "طارق الحلح" الذي يقبع في المستشفى حالياً لتلقي العلاج.

وذكرت نقلا عن صفحات محلية قولها إن "الجهات المختصة باشرت بإجراء التحقيقات اللازمة للوقوف على حيثيات الحادث وكشف ملابساته"، دون وجود أي تصريح رسمي حتى الآن حول الحادثة.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي