أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق.. مقتل عنصرين من قوات الأسد في هجومين متفرقين

أرشيف

ذكرت شبكة محلية أن أهالي قرية “حريمة” التابعة لمدينة "سعسع" بريف دمشق الغربي، نعوا امس الأول، أحد عناصر التسويات قتل على جبهات دير الزور.

وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن الأهالي نعوا المدعو "حمزة رشيد الخذيمي" من مرتبات الفيلق الخامس مشاة، مشيرة إلى أنه قُتل خلال كمين نفذته خلية تابعة لتنظيم الدولة في بادية دير الزور.

وأضافت أن “الخذيمي” التحق في صفوف الفيلق الخامس، مطلع عام 2018، بعد خضوع المنطقة لاتفاق التسوية القاضي بتهجير فصائل المعارضة، لافتة إلى أنه نُقل إلى دير الزور مطلع العام الجاري.

أشارت الشبكة أن النظام أبلغ ذوي “الخذيمي” بمقتله في بادية دير الزور دون تسليم جثمانه لعائلته حتى الآن، زاعما أنه نُقل إلى مستشفى المدينة.

في سياق متصل، أكدت الشبكة أن أهالي بلدة “معضمية القلمون” شيّعوا جثمان المدعو “حافظ درويش” المنضوي في صفوف جيش النظام برتبة مساعد، قبل أيام.

وبيّنت أن “درويش” قُتل في منطقة "المسيفرة" في ريف درعا، خلال هجوم شنّه مجهولون على أحد حواجز النظام في المنطقة، مؤكدة أن جثمانه لم يُسلم لذويه حتى اليوم.

وكانت الشبكة وثقت مقُتل المدعو “عبد الكريم بكر” المنحدر من مدينة "جيرود" في القلمون الشرقي، جراء انفجار لغم أرضي بالقرب من مناطق سيطرة تنظيم الدولة على أطراف مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

وشيَّع أهالي بلدة "فليطة" في القلمون الغربي، المدعو “سلمان محمد أبو طارة” المتطوع في صفوف ميليشيا “حصن الوطن”، والذي قُتل برفقة عدد من عناصر مجموعته إثر وقوعهم في كمين أقامته خلايا تابعة لتنظيم الدولة في بادية دير الزور.

زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي