أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلاف على تصليح جوال يودي بحياة شاب سوري في اسطنبول

الضحية - نشطاء

قضى الشاب السوري "أحمد الأعرج" (24 عاما) مساء يوم أمس الأحد، إثر تعرضه لطعنات سكين في قلبه.

وأفاد ناشطون سوريون بأن الحادثة وقعت بسبب خلاف على هاتف جوال، بين الضحية، الذي يعمل في محل لبيع وتصليح الجوالات، ومراهق سوري يبلغ من العمر17 عاما.

وأضاف "شاهد" من موقع الجريمة في تعليق له على الخبر، الذي تداولته حسابات تركية على مواقع التواصل الاجتماعي إن مراهقًا سوريًا دخل محل الضحية، الواقع في شارع يسكنه السوريون في منطقة "سلطان بيلي" بمدينة اسطنبول، وطلب منه إصلاح "قاعدة الشحن" لجواله، فما كان من الضحية المعروف بأخلاقه الحسنة في المنطقة، إلا أن اعتذر من المراهق عن إصلاح الهاتف، بسبب ضغط العمل لديه، فطلب منه المراهق الخروج من المحل ليتحدثا خارجاً، وحين وصل صاحب المحل عند الباب، قام المراهق بطعنه عدة طعنات في قلبه، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأفاد الشاهد بأن القاتل فر على الفور من مكان الجريمة، ولم يتم القبض عليه، مضيفاً أن شارع السوريين الواقع في منطقة "سلطان بيلي" بمدينة إسطنبول يشهد الكثير من المشاكل والمشاجرات بشكل يومي، ورد ذلك إلى وجود أعداد كبيرة من "الزعران" على حد تعبيره.

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(42)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي