أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"كورونا" يتفشى بين معتقلي "رومية" اللبناني وأنباء عن إصابات بالعشرات... (شهادات مصورة من داخل السجن)

أكد مصدر من داخل سجن "رومية" لـ"زمان الوصل" وجود أكثر من 200 إصابة بفايروس كورونا في المبنى (B) بينهم سوريون، إضافة إلى 30 إصابة في مبنى المحكومين.


وأضاف المصدر، الذي رفض كشف اسمه لأسباب أمنية، أن أعراض الفايروس قد بدأت تظهر بشكل متسارع وكبير بين المعتقلين، مشيراً إلى عدم توفر عناصر الوقاية من الفايروس كالكمامات والمعقمات والمنظفات، بالتوازي مع انتشار الأوساخ والقمامة في ساحات السجن، وممراته، ومرافقه الصحية

وأطلق المعتقل عبر "زمان الوصل" نداء استغاثة، ناشد فيه الرؤساء الثلاثة بتوقيع قانون العفو العام، والسماح للمنظمات الحقوقية، والإنسانية ذات الصلة بالدخول إلى السجن، ومعاينة الحالات المصابة بشكل جدي ومسؤول.

وحصلت الجريدة على مقاطع حديثة وشهادات من داخل السجن. 
ويعتبر سجن "رومية" الواقع في قضاء "المتن الشمالي" شرق بيروت، الأكبر بين السجون اللبنانية، وتبلغ طاقته الاستيعابية حوالي 5.500 سجين، ويعتبر من السجون المكتظة للغاية، ويؤوي السجن السجناء والمسجونين احتياطياً. وفيه أقسام منفصلة للأحداث، للنساء والرجال، ولا توجد أرقام دقيقة عن أعداد المعتقلين السوريين داخل سجن "رومية".

ويتوقع ناشطون وحقوقيون سوريون وجود قرابة 2000 معتقل سوري غالبيتهم تم محاكمته بتهمة الإرهاب، والمشاركة بالحرب ضد الجيش اللبناني عام 2014، وتترواح أحكام سجنهم من 5 سنوات إلى المؤبد.

زمان الوصل - خاص
(21)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي