أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحسكة.. توتر بين الجيش والشرطة يغلق الطرق في "رأس العين"

تصاعدت شكوى السكان من انتهاكات الحواجز العسكرية - جيتي

ساد توتر بين عناصر الجيش الوطني من طرف وبين الشرطة المدنية وأهالي قرية "علوك" شرق مدينة "رأس العين" بالحسكة من طرف آخر بعد إصابة شرطي ومدني برصاص عناصر فرقة "المعتصم" أمس السبت.

وذكر "اتحاد شباب الحسكة" إن حالة استنفار شهدتها مدينة "رأس العين" بعد إطلاق عناصر " فرقة المعتصم" التابعة للجيش الوطني النار على شاب مدني من "آل البكير" بقرية "العالية الغربية" (علوك) وعنصر من الشرطة، ما أدى إلى إصابتهما بجروح بليغة.

وأغلقت الطرق في المدينة لفترة معينة بعد مطالبة الشرطة المدينة تسليم عنصر فرقة "المعتصم" لإحالتهم للقضاء، وفق المنظمة الشبابية، حيث سلم فيما بعد للشرطة العسكرية.

وتصاعدت شكوى السكان من انتهاكات الحواجز العسكرية بعد بدء الحواجز بمدخل المدينة فرض إتاوة 1000 -3000 ل.س على كل مركبة عابرة، حيث هدد حاجز قوس "تل حلف" مدخل مدينة "رأس العين" التابع لفرقة "الحمزة" أصحاب السيارات والدراجات النارية الذين اعترضوا على الدفع باستهداف عجلات المركبات بالرصاص.

وكان القيادي في فرقة "السلطان مراد" "وليد أبو ناصر" قد فرض على الأهالي بمحيط مقره وسكنه (ضمن منازل عائلة يحيى الأومري الكردية) بقرية مجيبرة دفع 5 آلاف ل.س كفواتير كهرباء وماء عن عشرات المنازل لمجموعته رغم وجود مديريات كهرباء ومياه بالمجلس المحلي لـ"رأس العين".

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي