أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

من رأى منكم فاسدا....عطا مناع

مقالات وآراء | 2009-10-25 00:00:00
توقفت أمام لافتة على مفترق مزدحم في بيت لحم تعلن عن اقتراب موعد انطلاق مهرجان الصمود لزيتون فلسطين، هذا المهرجان وكالعادة بالتعاون مع مؤسسة التنمية الأمريكية "USAID" المعروفة بدعمها وتبنيها مشاريع الوجبة السريعة التي تنبذ"الإرهاب".
الطامة الكبرى أن أصحاب المهرجانات والدبكات والرقصات في واد والمزارع الفلسطيني في واد أخر............ كيف.
لا زيتون في فلسطين هذا العام، حيث انخفض الإنتاج لمستوى يعتبر الأدنى منذ عقود، وقال لي أحد المزارعين من مدينة بيت جالا أن إنتاج أرضة انخفض ل 20% مقارنة مع الأعوام الماضية.
يقول بعض المزارعين والمهتمين..... هذا غضب من الرب، هي دعوة للقبول بالأمر الواقع والنطق بالحمد اللة الذي لا يحمد على مكروه سواه.
من الناحية العلمية يسبب عدم سقوط الأمطار لضعف في موسم الزيتون، لكن هذا العام تجاوز كل التوقعات.
هناك من يعزوا سبب هذه المصيبة"للذبابة الصفراء" التي تلقع كل واحدة منها الآلاف من حبات الزيتون وتؤدي لتساقط المحصول تحت الشجر.
لست مختصا ولا أريد أن أفتي بما ليس لي به علم، لكنني اعرف كما كل فلسطيني أن ألارتفاع في أسعار الزيتون وزيت الزيتون وصل لمستوى غير مسبوق، ويقال أن سعر تنكه الزيت يتراوح بين 120 -170 ديناراً أردنيا.
كلنا نعرف أن الموسم فشل، وأن المصيبة ألكبري هبطت على رأس الفلاح وحدة، والمعروف أن المزارع الفلسطيني تعود على الكوارث وخاصة القادة من جهة دولة الاحتلال،إلا أن الكارثة الحقيقية وضع الجهات الناشطه مع المزارعين رأسها في الرمال وكأن شيئاً لم يكن.
عوده للمهرجانات وأصحابها ووكالة التنمية الأمريكية، سؤال أدعي أنة منطقي....؟ ما الداعي لمهرجان خاص بالزيتون هذا العام وخاصة أن التسويق شبة معدوم....؟ لماذا لم تتحرك وكالة التنمية الأمريكية ومؤسسات المجتمع المدني المتحمسة لما يسمى مهرجان الصمود لدعم المزارع الفلسطيني بالمبيدات الحشرية والوسائل الكفيلة بالحفاظ على أشجار الزيتون....؟
ألمعادلة بسيطة وواضحة، موسم الزيتون الفلسطيني معدوم، والمطلوب البحث عن الأسباب ووضع العلاج الكفيل بالحد من الكارثة في السنوات القادمة......هذا يتطلب موقف واضح ومنحاز لمصالح المزارعين وعدم الرضوخ لاشتراطات وكالة التنمية الأمريكية.
لكننا نتسابق على برامج الوكالة ونبصم بالعشرة على شروطها وعلى رأسها"نبذ الإرهاب".
أيعقل أن يكون المزارع الفلسطيني إرهابي وشجرة الزيتون مادة ممنوعة ولا تستحق الدعم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أيعقل أنهم لم يدركوا حجم الكارثة؟؟؟؟؟ إذا كانوا كذلك فنحن بصدد مصيبة.
نعم .... نحن ننتهك بنشاطات لا داعي لها، أنا أتحدى وكالة التنمية الأمريكية أن تدعم مشروع يعزز صمود الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأتحدى آن تدعم مشاريع تختص بحفر الآبار الارتوازية للمزارعين الفلسطينيين، أو مشاريع تحافظ على التراث الفلسطيني المنتهك يوميا من الإسرائيليين.
إن الانجرار وراء وكالة التنمية الأمريكية وغياب الموقف لدى بعض المؤسسات الناشطة في مجتمعنا دفعهم للسيطرة على حركتنا وأداءنا، مما يتطلب من المؤسسات الفلسطينية الفاعلة في المجتمع الفلسطيني العمل على فرز الغث من السمين.
مسئولية مؤسسات المجتمع المدني أن تضع النقاط على الحروف وتكشف النقاب عن الذين يستغلون أوجاع الفلسطينيين في مشاريع وهمية، والمسئولية الأكبر تتمثل في اتخاذ موقف واضح من الذين تجردوا من مواقفهم وملابسهم لسواد عيون الدولار.
في المحصلة..... مهرجان للزيتون ولا زيتون، هذا ضحك على الذقون، وعلى وكالة التنمية الأمريكية أن تخضع لمتطلبات الشعب الفلسطيني إذا كانت تبغي المساعدة، وأول هذه المتطلبات شطب وثيقتها سيئة الصيت، والابتعاد عن الأفراد والمؤسسات العائلية المنتشرة في فلسطين وما أكثرها، عليهم أن يتعاملوا مع حاجاتنا إذا كانوا يريدون مساعدتنا.
بالطبع كلامي درب من الخيال ولا يتناسب مع واقع الحال الفاسد الذي نعيش....... هو الثقافة والواقعية والتكاثر اللامعقول في زمن الرويبضه الذي يفرض علينا النظر حولنا وقول كلمة حق في وجه الفاسدين، وهذا اضعف الإيمان
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مانشستر يونايتد المتعثر يخسر أمام وست هام      النزاعات العشائرية تقتل 113 عراقيا في "البصرة"      محافظ الأسد يضغط على عائلة شاب حسكاوي للتخلي عن الزواج من فتاة مسيحية      الأسهم تهوي في البورصة المصرية      نادال ينسحب من كأس ليفر بسبب إصابة في اليد      حريق في قناة "الدنيا" يكشف مصير "محمد حمشو" وفقاعة محاربة الفساد      رصاص عشوائي يقتل فتى من مهجري "جوبر" في "عفرين"      غرناطة يهزم برشلونة بثنائية ويتصدر الدوري الإسباني