أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الفرقة الرابعة تنسحب من بعض نقاط تمركزها غربي درعا

من درعا - جيتي

انسحبت الفرقة الرابعة التابعة لنظام الأسد، مساء الأربعاء، من عدة مواقع كانت تتمركز بها في ريف درعا الغربي باتجاه مركز المحافظة.

وذكر "تجمع أحرار حوران" أن الانسحاب شمل جزءا من ميليشيا الفرقة الرابعة التي استقدمها نظام الأسد أواخر شهر آب/أغسطس الماضي، والتي يقدر عددها بـ150 عنصرا، والتي تنتشر على طريق "المزيريب – نبع الفوار" في ريف درعا الغربي، فيما بقيت مجموعات محلّية من أبناء المنطقة على شكل حواجز لتأمين الطريق من "معسكر زيزون" حتى مدينة درعا. وأشار التجمع إلى أن مليشيا الفرقة الرابعة كانت قد انتشرت في محيط عدد من بلدات ريف درعا الغربي بحجة البحث عن عناصر يتبعون لتنظيم "الدولة"، والتي انتهت بتوقيع أبناء المنطقة تسوية جديدة مع العميد "غياث دلة" قائد قوات "الغيث" المقرّبة من إيران.

وأوضح أنه لم يصدر عن "اللجنة المركزية" التي تفاوض نظام الأسد في المنطقة أي تصريح عن توصلهم لاتفاق بينهم وبين قوات الأسد، إلا أن مصدرا محلّيا أكد للتجمع أن انسحاب الدفعة الأولى من ميليشيا الرابعة نحو حي "الضاحية" بمدينة درعا جاء تزامناً مع البدء بإجراءات إعادة تفعيل مخفر للشرطة في مدينة "طفس"، بعد توقفه 9 سنوات عن العمل، بقيادة القيادي السابق لفصيل "لواء فجر الإسلام" (خلدون الزعبي) وبرفقته عدد من عناصر الرابعة.

وأفاد المصدر بإعادة تفعيل مخفر ناحية "المزيريب" أيضا، وذلك من ضمن الاتفاق الذي جرى بين المركزية ونظام الأسد، بعد إغلاق دام لأكثر من أربعة أشهر، على خلفية حادثة مقتل 9 عناصر من شرطة النظام.

وأكد التجمع أن الفرقة الرابعة تلّقت في الآونة الأخيرة عدة هجمات استهدفت مواقعها غرب درعا، أسفرت عن مقتل وجرح العديد من ضباطها وعناصرها على خلفية انتهاكات تصدر من عناصر الميليشيا بحق أهالي المنطقة.

زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي