أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

غزل خفيف ... محمد شكو

مقالات وآراء | 2009-10-24 00:00:00
ناداني حجابٌ بلمحةٍ
وقال لي البدرُ استتر
عين اذا نظرت بأعيُني
أمسي كما الوحشُ انكَسر
وإذا شاحَ الوجهُ عني
فكأن بنهارِ ارضيَ انحسر
وجهٌ كأسلِحة الوَغى
وأنا الشهيدُ المنأَسِر
لا ألمحُ العينَ حتى أنثَني
أمام الحاجب النَسِر
إن كنت أقوى على وجهٍ
فالبَسمُ يصرعُني وينتَصِر
وأذكُرُ يومِيَ الثاني
حينما ضاحكٌ أعمى البَصر
لم أعُد أرى في خَلوَتي
سوى وجهٍ واحدٍ انتَثَر
لا ليس بدراً ذا ضياءٍ
بل الشمسُ تضيءُ القَمَر
اللهم أشرق نورَ شَمسي
صباحاً ومساءاً وعند السَّحَر
كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
السعودية تبدأ بتصفية حساباتها مع إيران فوق الأرض السورية.. طيرانها أغار على مليشيات تتبع طهران      لأول مرة.. مقتل عنصر للوحدات الكردية ضربا بالمطرقة في مخيم "الهول"      منظمة: الشرائح الهشة في المجتمع الفلسطيني هي الأكثر تضررا من الحرب السورية      الحريري يعلّق عمل تلفزيون "المستقبل"      اغتيالات بالجملة في درعا.. ثلاث عمليات خلال 24 ساعة      روسيا تتطلع للاستيلاء على عقود "إعادة إعمار سوريا"      أردوغان: سنفعل خططنا حول المنطقة الآمنة خلال أسبوعين      مرشح الرئاسة التونسي: إسقاط الأسد شأن داخلي سوري