أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مع انطلاق الموسم الدراسي.. مدارس "معرة النعمان" معسكرات لـ"الفرقة 25"

عسكريون من الفرقة 25 يتدربون في مدرسة "القزيز" بالمعرة

علمت "زمان الوصل" أن الفرقة "25 مهام خاصة" بقيادة "سهيل الحسن" تعمل على إنشاء معسكرات تدريبية ضمن مدارس مدينة "معرة النعمان" جنوب إدلب، والتي سيطرت عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية بداية العام الحالي ضمن الحملة العسكرية الأخيرة بدعم روسي.

وأوضح مصدر عسكري أن عددًا من أفواج "الفرقة 25 مهام خاصة" منها "قوات التدخل السريع" التابعة لـ"فوج طه" بالإضافة إلى "فوج الحيدر" و"فوج البواسل" بدأت بتدريبات عسكرية في كل من مدرسة "القزيز" في الحي الجنوبي للمدينة، ومدرسة "الدمشقي" بالقرب من ملعب كرة القدم في المدينة، ومدرسة "المنديل" في الحي الغربي من المدينة، ومدرسة "الأمل" الواقعة بالقرب من معسكر "وادي الضيف" في الحي الشرقي من المدينة بإشراف مباشر من العقيد "يونس محمد" قائد عمليات الفرقة ونائب العميد "سهيل الحسن"، وذلك بعد سرقة كافة أثاث تلك المدارس من "نوافذ، وأبواب، وغيرها" عقب سيطرتهم على المدينة وإنشاء مقرات عسكرية بداخلها.

وأشار المصدر إلى أن "الفرقة 25 مهام خاصة" أنشأت داخل مدارس "معرة النعمان" ما يزيد عن 17 مقراً عسكرياً لمختلف الأفواج العاملة ضمن الفرقة، وكل مقر من تلك الأفواج كان مسؤولاً عن "تعفيش" وسرقة ممتلكات الحي القريب من المدارس التي اتخذوها مقرات عسكرية لهم، وبيع أثاث المنازل والمدارس لتجار في السوق السوداء في المناطق ذات الغالبية الموالية كـ"الجيد، وشطحة، وعين الكروم، ومصياف، والسقيلبية، وحمص، واللاذقية".

ولفت المصدر إلى أن الصور ومقاطع الفيديو التي نشرها إعلام نظام الأسد صباح أمس مع بداية العام الدراسي داخل إحدى المدارس التي تم افتتاحها في بلدة "التح" جنوب مدينة "معرة النعمان"، كانت مجرد إظهار للإعلام الغربي على أن نظام الأسد "حمامة سلام"، وهو يعمل على إعادة تأهيل المدارس لإعادة المدنيين إليها.

وأشار إلى أن جميع الطلاب والحضور الذين كانوا متواجدين، تم استقدامهم يوم أمس إلى المدارس بسيارات من حماة المدينة لتصوير مقاطع الفيديو بحضور عدد من عناصر وضباط جيش الأسد وضباط الفرقة "25 مهام خاصة" وبحضور رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في إدلب اللواء "زيد صالح".

وتستهدف قوات الأسد والطائرات الحربية الروسية مع بداية كل حملة عسكرية المدارس والمشافي والنقاط الطبية، وجميع المرافق الحيوية في كل مناطق، لإجبار المدنيين على النزوح، ناهيك عن استهداف المدارس التي أوت العديد من نازحي ريف إدلب الشرقي وريف حماة الشمالي والغربي، والتي كان آخر ضمن الحملة العسكرية الأخيرة، فقد تم استهداف 90% من مدارس مدينة "معرة النعمان" وتم تدمير أجزاء واسعة منها.

الجدير بالذكر أن "فوج البواسل" العامل ضمن "الفرقة 25 مهام خاصة" قد ارتكب جريمة بشعة عند دخوله مدينة معرة النعمان، وقاموا عناصره بإعدام مُسن "درويش" يدعى "أحمد الجفال" في الحي الشمالي وسط المدينة، ويبعد مكان الجريمة عن مدرسة "تشرين" 150 متراً والتي اتخذوها أول مقراً لهم عقب سيطرتهم على المدينة.

محمد كركص - زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي