أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش الصيني يصف الولايات المتحدة بـ"أكبر تهديد للسلام العالمي"

أرشيف

هاجمت وزارة الدفاع الصينية، اليوم الأحد، تقريرا أمريكيا ينتقد الطموحات العسكرية للبلاد، قائلة إن الولايات المتحدة هي التي تشكل "أكبر تهديد للنظام الدولي والسلام العالمي".

ويأتي البيان في أعقاب إصدار تقرير وزارة الدفاع السنوي إلى الكونغرس في الثاني من أيلول/ سبتمبر حول التطورات العسكرية الصينية والأهداف التي قالت إنه سيكون لها "تداعيات خطيرة على المصالح الوطنية للولايات المتحدة وأمن النظام الدولي القائم على القواعد".

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الكولونيل "وو تشيان" التقرير بأنه "تشويه طائش" لأهداف الصين والعلاقة بين جيش التحرير الشعبي الصيني وسكان الصين البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة.

وقال: "تظهر العديد من الأدلة أن الولايات المتحدة هي بؤرة الاضطرابات الإقليمية، والمنتهك للنظام الدولي والمدمر للسلام العالمي".

وأضاف أن تصرفات الولايات المتحدة في العراق وسوريا وليبيا ودول أخرى على مدى العقدين الماضيين تسببت في مقتل أكثر من 800 ألف شخص وتشريد الملايين.

وتابع: "بدلاً من التفكير في نفسها، أصدرت الولايات المتحدة ما يسمى بتقرير أدلى بتعليقات كاذبة حول الدفاع الطبيعي والبناء العسكري في الصين. ندعو الولايات المتحدة إلى النظر إلى الدفاع الوطني الصيني والبناء العسكري بشكل موضوعي منطقيا، الكف عن الإدلاء بالبيانات الكاذبة والتقارير ذات الصلة، واتخاذ إجراءات ملموسة لحماية التطور الصحي للعلاقات العسكرية الثنائية".

ويفحص تقرير وزارة الدفاع، الذي يصل إلى أكثر من 150 صفحة، القدرات التقنية لجيش التحرير الشعبي وعقائده والأهداف النهائية للحشد العسكري الصيني. وقال إنها تشمل أن تصبح "أداة عملية" لفن الحكم في الصين مع دور نشط في دفع السياسة الخارجية لبيجين و"تهدف إلى مراجعة جوانب النظام الدولي".

وقال التقرير: "بالتأكيد، ستحدد العديد من العوامل كيفية تطور هذا المسار. الأمر المؤكد هو أن (الحزب الشيوعي الحاكم) لديه غاية استراتيجية يعمل على تحقيقها، والتي، إذا تم تحقيقها ولم يتم معالجة التحديث عسكري الذي يرافقها، فسيكون لها تداعيات خطيرة على المصالح القومية للولايات المتحدة وأمن النظام الدولي القائم على القواعد".

وتم تخصيص جزء كبير من التقرير لتحليل استراتيجية الصين تجاه تايوان، حليف الولايات المتحدة التي تعتبرها الصين جزءًا من أراضيها يتم ضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

وذكر التقرير أن القدرات العسكرية للصين تفوق قدرات الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة من حيث العدد، على الرغم من أن أي غزو لتايوان سيكون معقدًا وسيحمل مخاطر سياسية كبيرة.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي