أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اعتقال صحفي مصري بسبب تقرير عن وفاة محتجز لدى الشرطة

أرشيف

اعتقلت السلطات المصرية الصحفي "إسماعيل الكلحي" بتهمة "نشر أخبار كاذبة"، بسبب تقرير أعده عن وفاة شاب محتجز لدى الشرطة.

ويأتي اعتقال "الكلحي" بعد اعتقال عدد آخر من الصحفيين المحليين خلال الأسابيع الأخيرة، برغم مخاوف من انتشار فيروس "كورونا" في السجون المصرية.

وقلصت حكومة السيسي المساحة المتاحة أمام المنافذ الإعلامية التقليدية، وحظرت تقريبا أي معارضة، في إطار حملة ملاحقة أوسع نطاقا.

وتجري رقابة مشددة على محتوى وسائل الإعلام المملوكة للدولة، في حين استحوذ جهاز المخابرات المصرية أو أنصار السيسي على معظم وسائل الإعلام الخاصة في البلاد.

واعتقلت الشرطة "الكحلي" أثناء أداء عمله، بحسب جهة عمله "درب"، وهو منفذ إعلامي يديره حزب اشتراكي معارض في مصر.

واختفى قسريا لمدة 24 ساعة قبل أن يظهر يوم الخميس في مكتب النائب العام، حيث صدر قرار باحتجازه 15 يوما بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وكان "الكحلي" يضع تقريرا عن "تداعيات" وفاة شاب وهو رهن الاحتجاز، وفق ما ذكر المنفذ الإعلامي، وهي قضية متنازع عليها أثارت احتجاجات شوارع في وقت سابق من الأسبوع. اذ اتهمت عائلة الشاب ( 26 عاما) الشرطة بقتله، وهو ما نفته وزارة الداخلية.

زمان الوصل - رصد
(27)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي