أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آلاف اللاجئين ينامون في العراء بعد احتراق مخيم "موريا" في اليونان

ليلة ثالثة في العراء - جيتي

قضى آلاف اللاجئين والمهاجرين ليلة ثالثة في العراء في جزيرة "ليسبوس" اليونانية بعد ليلتين متتاليتين من الحرائق في مخيم "موريا"، المعروف بالاكتظاظ، والتي أدت إلى تشريدهم. واستيقظ البعض اليوم الجمعة بعد النوم على جانب الطريق، بعد أن قطعوا القصب واستخدموا البطانيات التي استخلصوها من الحرائق لإنشاء ملاجئ بدائية لحمايتهم من برودة الليل وشمس النهار الحارقة.

واستخدم آخرون الخيام أو كان لديهم أكياس نوم فقط لحمايتهم من العوامل الجوية. وزعمت السلطات اليونانية أن حرائق الثلاثاء ومساء الأربعاء تم إشعالها "عمدا من قبل بعض سكان المخيم الغاضبين من أوامر الحجر الصحي الصادرة لمنع انتشار فيروس كورونا بعد اكتشاف إصابة 35 من سكان المخيم".

وكان المخيم قد وُضع تحت الحجر الصحي بالفعل حتى منتصف أيلول، بعد اكتشاف الحالة الأولى لرجل صومالي حصل على حق اللجوء وغادر المخيم، لكنه عاد إلى موريا من أثينا.

وطالما حذرت منظمات الإغاثة من الظروف القاسية في المخيم، الذي يتسع لأكثر من 2750 شخصًا بقليل، لكنه كان يأوي أكثر من 12500 شخص في الداخل وفي مدينة الخيام الممتدة التي توسعت إلى بستان زيتون مجاور. وأدى الوضع إلى تصاعد التوتر بين المهاجرين واللاجئين داخل المخيم والسكان المحليين الذين يطالبون منذ فترة طويلة بإغلاق مخيم "موريا".

زمان الوصل - رصد
(30)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي