أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مساع لحرمان الصين من استضافة أولمبياد 2022 بسبب اضطهاد "الاويغور"

أرشيف

علق المتحدث باسم وزارة الخارجية "تشاو لي جيان"، على رسالة أرسلها تحالف جماعات حقوق الإنسان إلى "توماس باخ"، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، قبل اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة في سويسرا اليوم الأربعاء.

وطلبت المجموعة في الرسالة من اللجنة الأولمبية الدولية "التراجع في قرارها بمنح بيجين شرف استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2022".

وجاء في الرسالة إن "أولمبياد 2008 فشلت في تحسين سجل الصين في مجال حقوق الإنسان، ومنذ ذلك الحين، قامت ببناء (شبكة مراقبة أورويلية) في التبت واحتجزت أكثر من مليون من (الأويغور)، في معسكرات اعتقال".

وتضمنت الرسالة سلسلة من الانتهاكات الأخرى من هونغ كونغ وإقليم منغوليا الداخلي، بالإضافة إلى ترهيب تايوان.

واتهم "تشاو" الجماعات الحقوقية بمحاولة تسييس الرياضة قائلا إن ذلك يتعارض مع روح الميثاق الأولمبي.

وأدرجت اللجنة الأولمبية الدولية متطلبات حقوق الإنسان في عقد المدينة المضيفة لأولمبياد باريس 2024 ، لكنها لم تتضمن تلك المبادئ التوجيهية - مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان – مع بيجين.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواجه فيه اللجنة الأولمبية الدولية التي تتخذ من سويسرا مقرا لها أوضاعا بالغة الصعوبة نتيجة لانكماش مواردها المالية – ناهيك عن الأوضاع الصعبة التي تواجهها 200 لجنة أولمبية وطنية وعشرات الاتحادات الرياضية ذات الصلة بالأولمبياد - بسبب تأجيل أولمبياد طوكيو حتى عام 2021 بسبب فيروس كورونا.

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي