أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زوجة الرئيس التركي تتعهد بتركيب أطراف صناعية للطفل السوري "محمد مصيطف"

استقبلت زوجة الرئيس التركي "أمينة أردوغان" يوم أمس الإثنين، الطفل السوري فاقد الأطراف "محمد مصيطف" وأسرته بعد دخولهم إلى تركيا بهدف تلقي العلاج، وذلك في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة.

الطفل السوري الذي حل ضيفاً بصحبة أسرته على عقيلة الرئيس التركي حظي خلال الأيام الماضية بتعاطف كبير من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن انتشرت صور له بصحبة والده في أحد مخيمات الشمال السوري.

وأظهرت الصور التي جرى انتشارها على نطاق واسع الصعوبات التي يواجهها الطفل في الحركة نتيجة إعاقته التي حملها معه منذ ولادته بلا يدين وقدمين، في حين أطلق ناشطون سوريون على مواقع التواصل حملة مناشدة لتقديم المساعدة للطفل وتحقيق حلم والده بتركيب أطراف صناعية له، استجابت لها وزارة الداخلية التركية وأدخلت الطفل وأسرته إلى أراضيها لمساعدته.

وذكرت وكالة "الأناضول" التركية، أن "أمينة أردوغان" تلقت خلال استقبالها الطفل وأسرته معلومات عن وضعه الصحي ووعدت بتقديم الرعاية الطبية له من أجل أن "يمشي ويلعب مثل بقية الأطفال قريباً".

وقالت أمينة أردوغان عبر حسابها على موقع "تويتر" أمس: "اليوم كان ضيفنا الطفل محمد الذي ولد دون يدين وقدمين من أسرة مصيطف التي كانت تعيش في مخيم للنازحين بإدلب بعد قصف مدينتهم حماة التي كانوا يعيشون فيها".

وأضافت:"إن شاء الله بالتعاون بين وزارة الداخلية وآفاد - إدارة الكوارث والطوارئ التركية - سيمتلك الطفل محمد أطرافًا اصطناعية، نأمل أن نراه يمشي ويلعب مثل بقية الأطفال بأسرع وقت".

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي