أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هل يطبق وزير تربية النظام مناعة القطيع على طلاب المدارس؟

من دمشق - جيتي

في أول تصريحاته عن بدء العام الدراسي لهذا العام قال وزير تربية النظام دارم الطباع أن لا تأجيل للمدارس واليوم الدوام للإداريين و الأسبوع القادم للطلاب.

أما حول إمكانية اتساع الإصابات بوباء كورونا بين الطلبة مما قد يؤدي إلى كارثة صحية قال "الطباع" لصحيفة "صاحبة الجلالة" الموالية: (نعمل جاهدين لتجهيز المدارس لاستقبال الطلاب وفق الإجراءات الصحية المطلوبة، ونأمل أن يهتم أولياء الأمور بتعليم أبنائهم أمور الصحة الفردية لأنها هي الأهم الآن في تجنب أي عدوى لأي مرض بما في ذلك الكورونا).

الشتائم انهالت على الخبر المنشور وعلى الوزير ورافضة لإرسال الطلاب وتأجيل افتتاح المدارس مشككة بكلام الوزير حول إجراءات السلامة والتعقيم. أكثر التعليقات عادت للتركيز على اختصاص الوزير في الطب البيطري واستفادته منه في إدارة وزارة التربية فعلق أحدهم: (الطبيب البيطري سيطبق مناعة القطيع بشكل منقطع النظير).

أما عن التباعد المكاني الذي تفترضه إجراءات الوقاية فعلقت إحدى السيدات: (وشو مشان كل 3 طلاب بالمقعد أهم إجراء هو التباعد ما هو الحل بنظركم).

أما التعليقات الأكثر فكانت هي الرافضة لبدء الدوام الدراسي في هكذا ظروف..علق متابع : (مارح نبعت ولادنا ع المدارس حطو القرار يلي بدكن ياه ..نحنا مناخد قرار لحالنا مالنا مستعدين نخسر ولادنا)...ورد عليه آخر: ( والله هاد موحكي ماحدا مستغنى عن ولادو لان بتهتمو يومين بعدين فخار يكسر بعضو).

ذهب آخرون إلى التشكيك بكلام الوزير عن الإجراءات وطالبوه بتبيان ما هي هذه الإجراءات أم أنها مجرد تصريحات كالعادة: (ممكن تشرحلنا شو الخطوات الي متبعينها بشكل واضح ولا بس حكي).

آخرون وصلوا إلى أبعد من المنطق في التعليق على كلام الوزير من باب تكذيبه: (اي إنشاء الله كل الطلاب بتنصاب بكورنا بدي اشوف هاذا الوزير شو بدو يقول).

فيما توقع آخر أن يتم مطالبة الأهل بإحراءات السلامة بدلاً من الوزارة: (ما قالو نعطي كل ولد صابون وبشكير وعلبة معقم).

أحدهم وصف وزراة التربية بأنها وزارة القضاء على الأطفال في منحى يعكس فهم الناس للأدوار المناطة بحكومات النظام من تجويع وافقار وقتل للسوريين.

ناصر علي - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي