أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دمشق.. أهالي "جرمانا" يعتصمون احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية

جرمانا - نشطاء

اعتصم العشرات من سكان مدينة "جرمانا" بريف دمشق، احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصاديّة والمعيشيّة والخدميّة التي تشهدها المدينة.

ونقلت شبكة "السويداء 24" عن مصدر محلي من سكان مدينة "جرمانا" قوله، إنّ عشرات المواطنين تجمعوا مساء أمس السبت، في ساحة "الخضر"، منددين بالأوضاع المزرية التي تعيشها المدينة في ظل نقص المياه والانقطاعات الطويلة والعشوائية للتيار الكهربائي في منطقتهم.

وأضاف أنّ "الاعتصام استمر قرابة الساعة، وقطع فيه المعتصمون الطريق في ساحة (الخضر) لفترة وجيزة، تعبيراً عن استيائهم من القطع الجائر للتيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة، فضلاً عن مشكلة نقص المياه التي تعاني منها معظم الأحياء في المدينة".

وبحسب المصدر ذاته فإنّ الاعتصام انتهى بعد حضور بعض المسؤولين في مجلس مدينة "جرمانا" إلى مكان الاعتصام وتقديمهم وعوداً بالتجاوب مع مطالب المحتجين والعمل على تحسين الواقع الخدمي بالمدينة خلال الفترة المقبلة.

كما نقلت الشبكة ذاتها عن أحد المشاركين بالاعتصام، قوله "حاولنا أن نتفاءل خيراً بتشكيل الحكومة الجديدة، لكن يبدو أنّ المشكلة لا تتوقف على تبديل حكومة، الأوضاع تزداد سوءاً يوماً بعد يوم".

وأوضح أنّ نظام التقنين الكهربائي تزايد في المدينة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، حيث وصل حد 4 ساعات قطع مقابل ساعتين كهرباء ينقطع خلالها التيار عشوائياً أكثر من 10 مرات، والحرارة زادت عن 40 درجة مئوية. وأشار المحتج المشارك بالاعتصام إلى أنّ مشكلة انقطاع المياه عن أحياء مدينة "جرمانا" تتفاقم أيضاً، حيث تمّ وضع برنامج تقنين لتوزيع المياه، كما عقب على ذلك بالقول "المدينة تختنق، لم نعد نحتمل، خرجنا إلى لشارع للمطالبة بأقل حقوقنا، وسنخرج مجدداً في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه". حسب ما نقتله الشبكة.

في موازاة ذلك تفاعل قسمٌ لا بأس به من أبناء مدينة "جرمانا" الذين لم يشاركوا بالاعتصام بشكلٍ إيجابي مع تقرير الشبكة في موقع فيسبوك، وأشار حسابٌ يحمل اسم "زهرة لوتس" إلى الواقع الخدمي والمعيشي المتدهور للمدينة بالقول" ياعمي صرلنا 6 أيام ماشفنا المي وانتظارها شي بقرف، وغير هيك مافي حرارة وكهرباء، تعبت أعصابنا من السهر وقلة النوم بهالشوب، ياسبحان الله نهار يلي استلم وزير الكهرباء ماعدنا شفناها، عن جد حرام يلي عم يصير فينا غلاء ووباء ووبلاء.. الله من عندو يفرجها".

وفق تعبيرها فيما علق حسابٌ باسم "ياسمين عتيق" بالقول "عالأساس حدا سائل عن هالشعب العثرة، هني عندن كهرباء أربع وعشرين ساعة وأولادهن أحلا أكل وشرب هني هالشي مهم عندن، الله يكون بعون الشعب سوري".

فيما تطرق حساب آخر باسم "خالد فهد" إلى مصير المحتجين بالقول "الحل عند النظام امسكوا كل مين اعتصم وربو القرود فيه مشان ماعاد يعيدها حتى لو اختنق ومات؛ هيك القانون عندن روح سروق انهاب بس لاتجيب سيرة النظام". وأردف قائلاً "الشي الحلو إنو في بعض الناس عندهن القدرة يطالبوا بحقوقهم.. بس طبعاً محدا شايلهن من أرضهن".

على حد تعبيره الجدير بالذكر أنّ مدينة "جرمانا" تضم ما يزيد عن نصف مليون نسمة، وهي تعاني من واقع خدمي سيء بمختلف الأصعدة، إذ يشتكي أهلها باستمرار من انقطاع طويل في التيار الكهربائي وتراكم النفايات في الشوارع وكثرة الحفر في الطرق غير المعبدة.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي