أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اغتيال قيادي سابق في درعا ومجهولون يهاجمون حاجزا عسكريا في القنيطرة

المصري

لقي قيادي بارز في الفيلق الخامس الموالي لروسيا مصرعه، ليل أمس، في ريف درعا الشرقي، بعد ساعات من استهداف حاجز عسكري تابع للنظام في ريف القنيطرة.

واستهدف ملثمون مجهولون ليل أمس القيادي السابق في فصيل "قوات شباب السنة" (محمد المصري) المعروف بلقب "الصحن"، في مدينة "الحراك" شرقي درعا، ما أدى لمقتله على الفور.

وكان "المصري" انضم إلى عناصر الفيلق الخامس التابع لروسيا بعد اتفاق "التسوية" مع روسيا صيف عام 2018، واعتقله نظام الأسد قبل أكثر من عام في مدينة دمشق، لكن روسيا تدخلت وأمرت بإطلاق سراحه.

واشتهر "المصري" بصور السيلفي مع القوات الروسية، خصوصا في قاعدة "حميميم" التي تفاخر بزيارتها مع مجموعة من قيادات اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي يقوده "أحمد العودة".

من جهة ثانية، هاجم مسلحون مجهولون حاجزا عسكريا تابعا لنظام الأسد في ريف القنيطرة، موقعين قتلى وجرحى في صفوف عناصره.

وأفادت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" بأن عناصر أمن الدولة على حاجز "القحطانية" بريف القنيطرة تعرضوا لهجوم مسلح أوقع قتيلا برتبة صف ضابط وسقوط جرحى نقلوا إلى المستشفيات.

وشهدت المنطقة انتشارا أمنيا وعسكريا كثيفا، ونصب حواجز طيارة على مفارق الطرق بحثا عن أي خيط يقود للمهاجمين.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي