أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في رسالة لها.. "المحامين الأحرار" تطالب "بيدرسون" حل قضية المعتقلين

وجهت نقابة "المحامين الأحرار" في سوريا، رسالة إلى المبعوث الدولي "غيربيدرسون"، قبيل اجتماعات اللجنة الدستورية المزمع عقدها اليوم الإثنين، طالبته بحل قضية المعتقلين السوريين في سجون نظام الأسد.

وتضمنت الرسالة تذكيرا بمعاناة المعتقلين المغيبين قسريا، وعدم تمكن المحامين الأحرار من الدفاع عنهم، مؤكدة على ضرورة إنقاذهم من "هولوكست" العصر الذي يعيشون جحيمه.

وقالت الرسالة: "نحن في سباق مع الزمن لإنقاذ أرواح عشرات آلاف المعتقلين والمغيبين من هولوكوست مريع في سجون النظام السرية والعلنية".

وأضافت أن "مباحثات أستانا وجنيف ما تزال تتجاهل قضية المعتقلين والمغيبين في سوريا، وتخضعها لتجاذبات ومساومات سياسية، ومصالح دولية، وتغض الطرف عن المحارق البشرية، والمقابر الجماعية، وقوائم الموت لآلاف المعتقلين والمغيبين السوريين تحت التعذيب، والقتل خارج القانون، بطريقة ممنهجة وثابتة بتقارير لجان التحقيق الدولية، والآلية الدولية المحايدة، ومنظمة العفو الدولية، والتقارير الحقوقية الصادرة عن المنظمات الحقوقية المحلية والدولية".

وتابعت: "حتى الآن لم تسفر اجتماعات جنيف وأستانا عن إطلاق سراح معتقلٍ سوريٍ واحدٍ من معتقلات النظام، بل ربطت هذه الاجتماعات المسار الإنساني لقضية المعتقلين بالمسار العسكري والسياسي، وجعلت قضية المعتقلين والمغيبين رهينةً بيد إيران وروسيا، مقابل الحل السياسي، لإعطاء نظام الأسد وميليشياته غطاءً قانونيا وقضائيا، للإفلات من المسؤولية والمساءلة عن الانتهاكات والجرائم المرتكبة بحق المعتقلين والمغيبين".

وتمثل نقابة المحامين السوريين الأحرار ما يقارب 1500 محامي سوري حر، أغلبهم تضرروا وهجروا بسبب إرهاب نظام الأسد، والملاحقات والاعتقالات الأمنية، ومنهم عشرات المحامين والمحاميات الذين نجوا من الاعتقال والموت، في حين ما يزال بعضهم من المغيبين قسريا، والبعض الآخر قضى نحبه تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، نتيجة مواقفهم المناهضة للظلم والاستبداد.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي