أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لغم أرضي من مخلفات الأسد يودي بحياة مدنيين جنوب إدلب

أرشيف

قضى مدنيان صباح اليوم الجمعة، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات الأسد في وقت سابق ضمن الأراضي الزراعية في محيط بلدة "الفطيرة" في منطقة "جبل الزاوية" جنوب إدلب.

وأوضح مراسلنا أن كلًّا من "أيوب فجر الأبرش، ومحمد عمر الفارس" من أهالي بلدة "الفطيرة" قتلا أثناء العمل بقطاف التين من أرضهم الزراعية القريبة من خطوط التماس مع قوات الأسد، إثر انفجار لغم أرضي زرعه عناصر النظام في وقت سابق ضمن أرضهم جنوب إدلب.

عسكرياً تمكن فوج المدفعية والصواريخ التابع لـ"غرفة عمليات الفتح المبين" من تدمير مدفع من عيار "130"، واحتراق الذخيرة التي كانت بجانبه، إضافةً لمقتل عنصرين على الأقل من قوات الأسد وجرح آخرين، إثر استهدافهم بالمدفعية الثقيلة مكان تواجدهم ضمن معسكر لهم في قرية "معرة الصين" جنوب إدلب، رداً على الخروقات المتكررة في منطقة "خفض التصعيد الرابعة" في إدلب وما حولها.

كما تمكنت غرفة العمليات يوم أمس من تدمير أيضاً مدفع "130" واحتراق آخر، إثر استهداف مربض المدفعية ذاته، والذي يتبع لـ"الفرقة 25 مهام خاصة" المدعومة من روسيا، والمسؤول الأكبر عن قتل وتشريد آلاف المدنيين من أرياف إدلب وحماة وحلب واللاذقية.

الجدير بالذكر أن مدفعية الأسد والميليشيات الموالية له مستمرة في قصف مناطق "جبل الزاوية" بشكلٍ يومي، مما يسبب حركة نزوح من الجبل، إلى المناطق الحدودية خشية تقدم عسكري مفاجئ على المنطقة بدعم روسي.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي