أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحسكة.. توتر بين الشرطة العسكرية والأهالي شرق "رأس العين"

ساد التوتر يوم الخميس بين "الشرطة العسكرية" وعشيرة "الغراجنة" بمنطقة "رأس العين" الخاضعة لسيطرة الجيشين التركي و"الوطني السوري" شمالي الحسكة.

وأفاد مصدر أهلي بحصول توتر بين عشيرة "الغراجنة" أحد فروع قبيلة "البكارة" وبين "الشرطة العسكرية" في "رأس العين"، إثر مداهمة عناصر دورية عسكرية صباح اليوم عددا من المنازل في قرية "مضبعة" واعتداءهم بالضرب على امرأة، ما أثار غضب أهالي القرية، مشيرا إلى أنها المرة الثالثة التي تداهم الفصائل منازل القرية خلال أسبوع بحجة مطاردة سجن هارب من "رأس العين".

وقال المصدر لـ"زمان الوصل" إن أحد شيوخ العشيرة دعا جميع أفراد عشيرته بالقرى المجاورة إلى الاحتجاج ضد انتهاكات الفصائل العسكرية، لافتا إلى إبداء العشرات من أبناء القرية المنخرطين بالشرطة المدنية استعدادهم للوقوف مع الأهالي إضافة إلى فصيل "المعتصم".

ودعا نشطاء ووجهاء محليون لتنظيم احتجاجات أمام البوابة الحدودية التركية ضد الانتهاكات، فيما تم استبدال قائد الشرطة العسكرية "محمود بركات" (أبو عبدو) بالمقدم "عوض حمود".

كما أغلقت مداخل مدينة "رأس العين" مساء اليوم بعد اندلاع مواجهات بين فصائل "الجيش الوطني" بمحيط "كراج الانطلاق" بشارع الحسكة.

زمان الوصل
(107)    هل أعجبتك المقالة (117)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي