أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة الإعلامي الأثيوبي "محمد تولا" في الولايات المتحدة الأمريكية

تولا

غيّب الموت في الولايات المتحدة الأمريكية أمس الخميس الصحفي الأثيوبي "محمد تولا" بعد صراع دام خمس سنوات مع مرض السرطان. ونعت زوجة تولا الصحفية السورية "ميسون العلبي" زوجها الراحل على صفحتها في "فيسبوك" قائلة إنه "خاض معركة الأبطال مع مرض السرطان وحان له أن يرتاح".

وبدا "تولا" وكأنه يتنبأ بنهاية حياته عندما كتب في أحد آخر منشوراته على صفحته في "فيسبوك" قائلا "الحب هو الحياة.. والحياة هشة مثل هشاشة الفراشة".

عمل "تولا" وهو أب لطفلتين في قناة "الجزيرة" مع زوجته لمدة 10 سنوات قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل حوالي 6 سنوات ليعمل مع شبكة الشرق الأوسط للإرسال "MBN"، وقناة "الحرة" الأمريكية الناطقة العربية ومؤسساً ومديراً لـ"شبكة إثيوبيانا الإعلامية" هناك.

وبحسب قناة "الحرة" على موقعها الإلكتروني "كان الراحل صحفيا لامعا مثقفا ومهتما بالقضايا السياسية والفلسفية، بالإضافة إلى الشعر والموسيقى.

وفي غرفة أخبار قناة "الحرة" وأروقتها كان "تولا" يخوض حوارات قيمة مع زملائه وينشر الطاقة الإيجابية، وعرفه زملاؤه منحازا للحقيقة وشغوفا بمهنة الصحافة، مؤمنا بأنها مهنة الدفاع عن الحق والحرية والمظلومين.

وبدورها قالت شبكة "إثيوبيانا" في بيان صحفي إن الزميل محمد تولا "قاوم إرهاب المغرضين ومغرياتهم، وناصر المظلومين، وتكلم يوم اختار الكثير السكوت، وأسكته القدر يوم تكلم الجميع، وحرص دائما على الموضوعية".

وأضافت أن تولا "كان أول من قدم أثيوبيا للعالم العربي منذ عقدين، لافتة إلى أنه حرص دائماً على أن يقدمها في أبهى وأجمل صورها الجامعة لكل أهلها".

ورثى عدد من من الصحفيين والإعلاميين زميلهم الراحل حيث قالت الصحفية في قناة الجزيرة "صفاء كرمان" "تماماً كما الشمس والسحاب ستبقى روحك دائماً تحلق في حياة أهلك وأصدقائك ومن أنعمت عليهم الأقدار بأن تمر في طريقهم. في حنان الله يا تولو وإلى لقاء".

وقال الإعلامي "عثمان آي فرح" إن "تولا" كان شاباً فطناً ألمعياً متقد الذهن..متبحراً في فكره و تفكيره..كان من الأشخاص النادرين الذين يمكنك الحديث إليهم في أي شيء..دون حرج..في الدين أو في الفلسفة أو السياسة أو الشعر أو الموسيقى..أو السينما..أو الطبخ.

زمان الوصل
(75)    هل أعجبتك المقالة (69)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي