أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غوطة دمشق.. الحرس الجمهوري يأمر بإخلاء منازل مقاتلين مهجرين إلى الشمال

بلدة "عين ترما" - زمان الوصل

قام نظام الأسد خلال سنوات الحرب بالكثير من الانتهاكات بحق المدنيين من قتل وسلب ونهب كان آخرها الاستيلاء على ممتلكاتهم في بلدة "عين ترما" في الغوطة الشرقية.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن دوريات تابعة للحرس الجمهوري قامت بحملة كبيرة على بلدة "عين ترما" يومي الأحد والإثنين، حيث أعطت أمر إخلاء لعشر عوائل قاطنين في منازل تعود ملكيتها لأشخاص ينتمون لفصائل المقاومة السورية.

وأضاف أنه لم يتوقف الأمر فقط على المنازل بل للمحال التجارية والأراضي والسيارات وكل ما ترك أثناء التهجير إلى الشمال، وذلك بذريعة خيانتهم لبلدهم وأن للدولة الحق باستملاكها.

وذكر مراسلنا أن دوريات الحرس الجمهوري قامت بإخلاء أحد المنازل بالقرب من بلدية "عين ترما" وإخراج عائلة تقطن فيه بحجة أن صاحب المنزل من المهجرين القاطنين في الشمال السوري.

وأشار أيضا أنه تم الاستيلاء على ثمانية منازل بشكل كامل تعود لمهجرين من أبناء البلدة بالقرب من المتحلق الجنوبي وإغلاقها بشكل نهائي، فيما حولت العديد من المنازل في محيط مسجد "الهدى" في البلدة كمقرات عسكرية لعناصرها.

وأكد مراسلنا أن استخبارات النظام وضعت ما يقارب 160 منزل تحت طائلة الحجز في "حزة" و"بيت سوى" و"مسرابا" و"عربين" و"حرستا" في الغوطة الشرقية خلال شهري تموز يوليو وآب أغسطس، وذلك لنفس السبب السابق.

وأفاد بأن السيناريو ذاته يتكرر في كامل المحافظات التي سيطرت قوات الأسد عليها حديثاً كان أبرزها حلب وريف القلمون الغربي والعديد من المناطق الأخرى، مشيراً إلى أن النظام لا يستملك فقط الممتلكات العائدة لأشخاص ينتمون للفصائل، بل كل من خاف البقاء في المناطق التي سيطروا عليها وفضلوا التهجير إلى الشمال خوفاً من بطش النظام.

زمان الوصل
(44)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي