أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

والي "أورفا" التركية يأمر بمساعدة لاجئة سورية تعمل في جمع النفايات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام صورة للاجئة سورية وهي تجر عربة تجمع فيها عبوات البلاستيك والكرتون من الحاويات والشوارع في مدينة "أورفا" التركية.

وبدا في طرف من العربة طفل غافٍ داخل صندوق بلاستيكي تحت أشعة الشمس الحارقة.

وأفاد المصدر بأن اللاجئة تعمل في هذا العمل لتأمين لقمة العيش لأطفالها وزوجها المعاق معرضة نفسها وطفلها للخطر وخطر تفشي مرض "كورونا".

وتداولت وسائل إعلام تركية (السبت) أن والي مدينة أورفا "عبد الله أرين" ورئيس شرطة المحافظة "سلجوق دوجوش" كانا في جولة رسمية في شوارع المدينة فشاهدا اللاجئة السورية.

وأمر "أرين" السائق ومرافقيه بالوقوف مباشرة ليركبها في أحد سيارات موكبه من أجل إيصالها إلى منزلها، وأعطى تعليماته إلى مديرية الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية في المقاطعة لمساعدة اللاجئة وتأمين احتياجاتها شريطة أن لا تعود إلى عملها وتعتني بطفليها.

ونقلت صحيفة "هبرلار" عن والي "أورفا" قوله "إن على الأطفال الصغار أن يكبروا في منازلهم وليس في الشوارع، يجب أن نعتني بهؤلاء الأشقاء والأطفال".

وأضاف -بحسب ما ترجمه موقع تركيا بالعربي- "أعطيت التعليمات اللازمة. لا نريد ذلك. لدينا القدرة على تلبية احتياجاتهم في منازلهم".

وتستضيف ولاية "شانلي أورفا" -جنوب شرق تركيا- التي يبلغ عدد سكانها حوالي 3 مليون نسمة ما يقرب من 400 ألف سوري، وفي ظل الحاجة إلى الاستقرار المادي والاجتماعي ولظروف المعيشية الصعبة يلجأ الكثير منهم مع أطفالهم إلى العمل في جمع النفايات والأواني البلاستيكية وكل ما يمكن بيعه مقابل ليرات تركية قليلة تؤمن جزءاً من لقمة عيشهم.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي