أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الثانية من نوعها خلال أيام.. العثور على جثة امرأة مقتولة بظروف غامضة في ريف حلب

عثر عليها مقتولة وموضوعة داخل برميل بلاستيكي

اهتزت مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، على وقع جريمة بشعة راحت ضحيتها امرأة عثر عليها مقتولة وموضوعة داخل برميل بلاستيكي محكم الإغلاق كان مرميا على أطراف المدينة.

وقال "إبراهيم أبو الليث" مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب، في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ الدفاع المدني في مدينة "الباب" تبلغ يوم أمس الأربعاء بوجود جثة امرأة مجهولة الهوية موضوعة داخل برميل بلاستيكي في إحدى المزارع الواقعة على طريق قرية "قديران" في محيط المدينة.

وأضاف "توجه عناصر الدفاع على الفور إلى مكان الحادثة وانتشلوا جثة المرأة، ثمّ قاموا بتسليمها أصولاً إلى المشفى الوطني في مدينة (الباب)، وذلك بحضور الشرطة المدنية في المدينة".

وما تزال هوية المرأة المقتولة مجهولة حتى ساعة إعداد هذا التقرير، كما لم تصدر عن إدارة المشفى التي تسلمت الجثة، و"قوى الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة "الباب" أي توضيح حول ملابسات الحادثة.

وتأتي هذه الحادثة عقب نحو يومين من حادثة قتل غامضة مماثلة طالت امرأة مع طفلها في قرية "دير صوان" بناحية "شران" شرق مدينة "عفرين" شمالي حلب، وسط أنباء متداولة في عن مقتلها على يد زوجها.

في موازاة ذلك قتل الشاب "مجد يوسف عنزة" البالغ من العمر 16 عاماً، والمنحدر من مدينة "تل رفعت" بريف حلب الشرقي، بالأمس عن طريق الخطأ إثر تعرضه لإصابةٍ بالغة خلال اشتباكات مسلحة –لا علاقة له بها-نشبت بين عدّة أشخاص في فرن "الذرة" داخل مدينة "أعزاز".

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي تدهوراً ملحوظاً في الأوضاع الأمنية، فيما لم تفلح الحملات الأمنية التي نفذها "الجيش الوطني" بالحدّ من عمليات القتل والخطف وانتشار السلاح في المنطقة.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي