أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعاون مؤسسة الفكر العربية والعربية للعلوم لرعاية المواهب العربية في مجال التكنولوجيا

وقعت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومثلها رئيسها الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، بروتوكول تعاون مع مؤسسة الفكر العربي، ومثلها الأمين العام المساعد والمدير التنفيذي لمؤتمرات "فكر" السيد حمد العماري، مساء أمس الأول في العاصمة اللبنانية بيروت، مساء أمس، على هامش اللقاء التحضيري، لمؤتمر "فكر 8"، والذي عقد بعنوان "الشباب كمحرك رئيسي للاقتصاد العربي". ويركز البروتوكول على رعاية المواهب العربية الشابة، للمرحلة العمرية من 9 - 17 عاما.

وقال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، أن تنظيم مسابقة المواهب العربية الشابة، يستهدف قياس أداء الشباب العربي، وتشجيع العلماء والمبدعين والموهوبين في العالم العربي، للاستفادة من قدراتهم، وتعزيز مكانة العالم العربي في الحضارة الحديثة، بالارتكاز على عملية التنمية التكنولوجية، وتحفيز الأجيال الشابة على الإبداع والتفكير العلمي، والحد من استنزاف الأدمغة وهجرتها.

موضحا أن هذه الفئة العمرية، من أكثر الفئات حماسا ونشاطا، لتحديد توجهاتها المهنية مستقبلا. مع العلم بأن العديد من الدول الغربية، تنظم ما يعرف باسم ملتقيات العلوم والتكنولوجيا، خلال فترات الصيف والأجازات، لتجذب المئات من الشباب في مرحلة الثانوية العامة، والتعليم الفني، وبداية التعليم الجامعي، للمشاركة في هذه الفعاليات، لخلق جيل جديد من العلماء والباحثين والمخترعين في الدول الغربية، خاصة وأنها تعاني من نقص حاد في أصحاب التخصصات العلمية والتكنولوجية، ولذا لم يكن مستغربا أن تقوم شركة مثل إكسون موبيل بالتعاون مع مؤسسة هاريسون بتخصيص عشرات الملايين من الدولارات، لتنظيم ملتقيات الصيف للعلوم من أجل جذب أجيال وأعداد جديد لمجالات العلوم والتكنولوجيا. هنا تبرز الجهود العربية، ممثلة في مؤسسة الفكر العربي، لما تتمتع به من مكانة عربية، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، وكذلك المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لبللورة الجهود المشتركة من أجل دعم الجيل الصاعد الواعد من الشباب العربي، ذكورا وإناثا، ليكونوا نواة العلماء والباحثين العرب، الذين تقوم على أكتافهم النهضة العلمية والتكنولوجية العربية.

شدد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، على أهمية توفير المناخ المناسب، والبيئة المحفزة، لهذه الفئات العمرية المبتكرة والمخترعة، بدلا من الهجرة إلى الخارج. علما بأن التقديرات العلمية تشير إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تجذب عشرات المئات سنويا من العقول المهاجرة العربية ومن الدول النامية، بما تصل تكلفته فقط إلى 4 ملايين دولار. وهذا القيمة الزهيدة يمتلكها رجل أعمال واحد أو شركة عربية واحدة. لكن رجل الأعمال أو تلك الشركة في حاجة للإيمان بجدوى الدعم المالي للنماذج المتميزة من شباب الموهوبين العرب. وأشار الدكتور النجار إلى أن نطاق مذكرة التفاهم، يغطي عملية التنظيم والتطبيق التي ستنفذها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في إطار برامج مسابقة المواهب العربية الشابة، بما في ذلك مباراة المبدعين العرب من الشباب. وتلتزم المؤسسة العربية بتنظيم وتنفيذ ترتيبات برنامج المواهب العربية الشابة، بما في ذلك المسابقة، تنظيم وتنفيذ ورش العمل التدريبية، وإنشاء موقع الكتروني للمسابقة.


في سياق متصل، قال الدكتور سليمان عبد المنعم، أمين عام مؤسسة الفكر العربي، أن هذا البروتوكول يمثل نقطة تحول في دعم الشباب العربي، ورعاية أصحاب المواهب في مجال العلوم والتكنولوجيا، لتقديم حلول إبتكارية، لتلبية الاحتياجات في المجتمعات العربية. ويبدو واضحا للعيان الربط القوي بين رعاية المواهب العربية علميا وتكنولوجيا، ومؤتمرات "فكر" التي تنظمها مؤسسة الفكر العربي، خاصة وأن المرحلة العمرية من 9 - 17 تهم كثيرا مؤسسة الفكر العربي، علاوة على المكانة والسمعة العربية والعالمية التي تتمتع بها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لدعم برامج استخراج الإبداع والاتبكار لدى الشباب العربي، وهو ما يمثل ضمانة حقيقية لتطور المشروع، ونجاحه، نظرا لتوفر الخبرة والكوادر المنفذة لدى المؤسسة.

أضاف الدكتور سليمان عبد المنعم أنه في نطاق البروتوكول ستقوم مؤسسة الفكر العربي بمساعدة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا للترويج لمسابقة المواهب العربية الشابة، من خلال قاعدة بيانات مؤسسة الفكر العربي، مع تقديم المساعدة والدعم اللوجيستي اللازم، لتوفير التمويل والرعاية اللازمة للبرامج والمسابقة، والتغطية الإعلامية المناسبة، والترويج للمسابقة في إحدى ورش العمل خلال مؤتمر "فكر"، ودعوة الشخصيات العربية الفائقة الأهمية والمهمة للحضور المسابقة. مع الأخذ في الاعتبار أن مدة هذا البروتوكول غير محددة، ما لم يعلن أحد الطرفين كتابيا رغبته في تحديد أجله النهائي.


من جانبه، قال المهندس ياسر توفيق، مهندس توقيع البروتوكول، ومدير المسابقة بالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن هذا البروتوكول يمثل فرصة حقيقية للشباب العربي، الباحث عن التميز، وتحقيق الذات، والمشاركة في خدمة التنمية في المجتمعات العربية، اقتصاديا ومجتمعيا وبيئيا. إذ أن مسابقة رعاية المواهب العربية الشابة، تستهدف إطلاق العنان لمخيلات الشباب، لتقديم حلول جديدة، او تطوير حلول قائمة تكنولوجيا وعلميا، تستهدف محاربة الفقر في المجتمعات العربية، ودعم عجلة التنمية الصناعية، وخلق فرص عمل جديدة، وجذب استثمارات محلية وعربية لهذه الأفكار الإبتكارية للشباب العربي الموهوب.
أشار ياسر توفيق إلى أننا نسعي، في كل من مؤسسة الفكر العربي والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، إلى توفير المناخ المناسب لجيل جديد من شباب المبتكرين والمبدعين العرب، يجعل من الإبداع والإبتكار، بتوظيف العلوم والتكنولوجيا، أسلوب حياة، ينطلق من تطوير أفكار بسيطة، تتحول إلى حلول لمشاكل اقتصادية ومجتمعية، ذات جدوى استثمارية. هذه الأفكار الإبتكارية مع قوة التكنولوجيا الحالية، ستمنح القوة للشباب، وتصل بهم إلى إمكانات لا حدود، تجعل الآخرون يعترفون بدور الشباب البناء في المجتمع، وهو ما يحقق لهم الرضاء، ويطرد أي أفكار تدفعهم للاغتراب والهجرة خارج مجتمعهم العربي، بحثا عن فرصة أفضل. مؤكدا ضرورة دعم المواهب الطلابية الشابة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، خاصة وأن هذا الأمر الذي سيضمن المزيد من التقدم والازدهار للمجتمعات العربية في المستقبل.

(22)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي