أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يشكل مجلسا سياسيا وجناحا عسكريا لـ"العكيدات" بدير الزور

قال سوريا السابق بالعراق "نواف الفارس" إن النظام أجبر شخصيات من قبيلة "العكيدات" تقيم في مناطق سيطرته بدير الزور على تشكيل مجلس سياسي وجناح عسكري لاستغلال ما حصل في مناطق انتشار القبيلة الواقعة تحت سيطرة ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في الجزيرة.

وقال "الفارس" في تسجيل صوتي متداول إن أجهزة أمن النظام أحضرت بعض الوجهاء ضمنهم أقرباؤه قبل يومين على إثر ما حصل بالجزيرة وأمرتهم بالرد على بيانات "قسد" وكتبت لهم حتى البيانات، مشيرا إلى أفراد قبيلة "العكيدات" الجالسين في مناطق النظام لا يستطيعون مخالفة ما يريد النظام وهم أقلية لا تشكل 5 بالمئة من قبيلة "العكيدات" يقيمون بمدينة دير الزور بعد تدمير مناطقهم على يد جيش النظام.

وأضاف أن "العكيدات" القاطنين في "الجزيرة" شرق نهر الفرات إذا قاتلوا الأمريكان سيكونون أمام تهجير كلي إلى غرب نهر الفرات، لذا فالتشبث بالأرض أولوية حتى تغير الظروف وشجع استمرار الاحتجاجات السلمية ضد "قسد".

وجاء ذلك بعد أعلنت شخصيات موالية للنظام على رأسها "عبد الكريم الهفل ومحمد الغرب الهرسة وسليمان العبيان وعبيد الفندي" أمس الأحد تشكيل "مجلس سياسي وجيش لقبيلة العكيدات" بقيادة "أسد سعود الهفل" لمقاومة الامريكان وحلفائهم شرق دير الزور إلى جانب قوات النظام.

نص البيان:

من هذا المنطلق ونتيجة للظروف التي آلت إليها الأوضاع والأمور في هذه المرحلة التي تمر بها سورية بشكل عام ومحافظتنا دير الزور بشكل خاص وارتكاب وجرائم عصابة "قسد بدعم أمريكي صهيوني والتي تجاوزت فيها كل الخطوط الحمراء مستخدمة بعض المجرمين والشرذمة والاعتداء على حرمات الوطن والمجتمع ونهب خيرات الوطن وعملت على اغتيال الرموز الوطنية وآخر ما قامت به يد الغدر مرتزقة قسد اغتيال الشيخ مطشر الهفل بدم بارد وفي وضح النهار.

ونتيجة لما تقدم وردا على ذلك يجتمع شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات لاتخاذ ما يلزم للرد على المحتل الأمريكي وأدواته وعصاباته الإرهابية وتحرير كامل الأراضي السورية لتبقى سورية قائدة الأمة العربية شامخة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد الذي لم ولن يساوم على ذرة واحدة من الأرض السورية.

ومن المنطلق الوطني و استجابة لرغبة أبناء العقيدات الملحة للتحرك وتنظيم الصفوف للتخلص من أمريكا وأدواتها قرر شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات مايلي:

أولا: تشكيل مجلس سياسي للقبيلة من شيوخ ووجهاء القبيلة مهمته إدارة شؤونها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الجمهورية العربية السورية.

ثانيا: اعلان تشكيل جيش العقيدات من كافة عشائر قبيلة العقيدات في سوريا كجناح عسكري مقاوم وتكليف الشيخ أسد بن سعود الهفل بقيادة هذا الجيش.

ثالثا: المجلس السياسي يؤكد على مكانة بيوت المشيخات كرموز للعقيدات والحفاظ على النسيج الاجتماعي وارث وتاريخ القبيلة الذي نعتز به ونفتخر به.

رابعا: تنفيذ الخطوات العملية والمباشرة فورا لجيش العقيدات كجناح عسكري ومسلح لتحقيق التحرير الشامل للأراضي السورية بالتنسيق مع الجيش العربي السوري والقضاء على الإرهاب بكل أشكاله ومطاردة العصابات المجرمة وأبناء قبيلة العقيدات عامة بكل مكوناتها وأطيافها وجيرانها وحمولتها.

خامسا: يهيب شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات بمن ارتبط اسمه بالمحتل وأعوانه من أبناء القبيلة والمنطقة للعودة إلى حضن الوطن لأن وطننا كالأم والأم لا تؤذي أولادها وإلا سيعتبر هدفا مشروعا للمقاومة.

سادسا: إعلان البد بالمقاومة الشعبية ضد المحتل وأعوانه وأدواته ومرتزقته واعتبارهم هدفا مشروعا للمقاومة الدم بالدم والهدم بالهدم ، ونحن عيال الأبرز.

سابعا: يحيي شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات جميع القبائل والعشائر داخل الوطن وخارجه الذين أصدروا بيانات تأييد وتعاون مع قبيلة العقيدات للتصدي للأعداء.

ثامنا: يحيي شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات بطولات الجيش العربي السوري ويؤكدون على الوحدة الوطنية أرضا وشعبا ومصيرا والرحة لشهدائنا في الجيش العربي السوري.

تاسعا: شيوخ ووجهاء قبيلة العقيدات المواقف البطولية لحلفاء وأصدقاء سورية ويثنون مواقفها إلى جانب الحق ودعم سورية في معركتها ضد الإرهاب بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

والله ولي التوفيق

قبيلة العقيدات دير الزور 9/8/2020

زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي