أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استقالة مدير ديوان البرلمان التونسي

أرشيف

وافق رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان) في تونس راشد الغنوشي، الجمعة، على استقالة مدير ديوانه الحبيب خذر.

جاء ذلك بحسب نص رسالة نشرها خذر، عبر صفحته على فيسبوك.

ووفق خذر، في نص الاستقالة، فإنه قبل أن يكون مدير ديوان الغنوشي لفترة قليلة قبل 8 أشهر، على أن يتفرغ لعائلته ولمكتب المحاماة الذي يديره.

وقال خذر إنه أخّر استقالته نظرا "لما شهدته الدورة (البرلمانية) العادية المنقضية من تواترات متتالية".

وأضاف "لم أتربَّ على القفز عند اضطراب المركب، بل أظل إلى جانب الربان حتى تحقق الاستقرار"، في إشارة إلى محاولات عرقلة أعمال المجلس من قبل كتلة "الحزب الدستوري الحر"، وسحب الثقة من الغنوشي في 30 يوليو/ تموز الماضي، وهي المحاولة التي فشلت.

وسعت 4 كتل نيابية، هي "الديمقراطية" و"تحيا تونس" و"الكتلة الوطنية" و"الإصلاح"، التحقت بها كتلة "الدستوري الحر" إلى سحب الثقة من الغنوشي، إثر اتهامه من دون دليل، بـ"سوء إدارة المجلس ومحاولة توسيع صلاحياته".

وتعرض خذر، لحملة من الكتل المعارضة لـ"النهضة" في البرلمان التي رفضت تعيينه مديرا لديوان الغنوشي.

وفي مايو/ أيار الماضي، رفعت الكتلة الديمقراطية (38 نائبا من "التيار الديمقراطي وحركة الشعب ونواب مستقلون) قضية لدى المحكمة الإدارية للطعن في تفويض بالإمضاء منحه الغنوشي لمدير ديوانه "خذر"، إلا أن المحكمة رفضتها، مؤخرا، "لعدم جدية الطلب".

وقال خذر، في تدوينة مصاحبة لنص استقالته: "في الأشهر الثمانية، رفعت عدة قضايا أمام القضاء الإداري طعنا في حصيلة أعمال بعض هياكل المجلس، وقد ترافقت جل القضايا بمطالب في إيقاف التنفيذ، ولم يقبل القضاء الإداري منها أي مطلب نافيا عنها الجدية".

وخذر، من مواليد 1971، ناشط طلابي سابق ومحام وحاصل على الدكتوراه في القانون وأستاذ جامعي، وهو قيادي في حركة "النهضة" (إسلامية 54 نائبا/ 217).

الأناضول
(17)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي