أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رغم "كورونا" والحرب الجمركية.. ارتفاع الصادرات التجارية للصين

أرشيف

ارتفعت صادرات الصين التجارية بنسبة 7.2٪، بشكل غير متوقع في شهر تموز/يوليو الماضي.

وأوضحت مؤشرات بيانات الجمارك اليوم الجمعة، ارتفاع المبيعات إلى الولايات المتحدة بنسبة 12.5٪ بالرغم من انخفاض النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وحرب جمركية طويلة مع واشنطن.

وتسارعت الصادرات العالمية من مكاسب حزيران/يونيو بنسبة 3٪ وتجاوزت توقعات بنمو قليل أو منعدم.

وقالت "أيريس بانغ" من مؤسسة "أي إن جي" في تقرير: "هناك تحسن عام في الصادرات في تموز/يوليو من حزيران/يونيو، وليس فقط الإمدادات الطبية التي كانت في السابق المساهم الرئيسي"، مشيرة إلى زيادة في شحنات الإلكترونيات والسيارات والملابس.

وكان الاقتصاد الصيني أولى اقتصادات العالم انغلاقا بسبب انتشار وباء "كورونا" في كانون الأول/ديسمبر، والأول في إعادة الفتح بعد إعلان الحزب الشيوعي الحاكم النصر على المرض في آذار/مارس الماضي.

ونما ثاني أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 3.2٪ مقارنة بالعام السابق في الأشهر الثلاثة المنتهية في حزيران/يونيو حيث أعيد فتح المصانع والمتاجر، مرتدًا من انكماش في الربع السابق بنسبة 6.8٪.

وتعافت الصادرات الصينية بشكل أسرع من الإجمالي العالمي، مما يشير إلى أن الشركات المصنعة تأخذ حصتها في السوق من المنافسين في البلدان التي قد لا تزال تخضع لقيود تعوق التجارة.

واستفاد المصدرون من زيادة الطلب على القفازات والأقنعة الجراحية الصينية والأقنعة وغيرها من المستلزمات الطبية.

ويحذر خبراء التوقعات من أن الطلب على الصادرات قد يتراجع حيث إن الأعداد المتزايدة من عدوى الفيروس التاجي في الولايات المتحدة ودول أخرى تدفع الحكومات إلى إعادة فرض ضوابط على الأعمال.

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي