أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل عنصر من "الجيش الوطني" باشتباكات مع قوات النظام في "الباب"

أرشيف

قتل عنصر من "الجيش الوطني"، مساء أمس الأربعاء، جراء اشتباكات ضد قوات النظام جنوبي مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في المنطقة، بأنّ عناصر من "الجيش الوطني" اشتبكوا في وقت متأخر من ليل الأمس مع قوات النظام على جبهة "تادف" الواقعة بريف مدينة "الباب" الجنوبي، دون أن يطرأ أي تغير في خارطة السيطرة من كلا الطرفين.

وأوضح مراسلنا أنّ الاشتباكات بين الجانبين استمرت لأكثر من ساعة تخللها قصفٌ متبادل بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة وقذائف الهاون، وأسفرت الاشتباكات أيضاً عن مقتل عنصر من "الجبهة الشامية" إحدى مكونات "الجيش الوطني" العاملة في المنطقة، وسط أنباءٍ عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام.

وفي الثالث من شهر آب/ أغسطس الجاري، دارت اشتباكات بين فصائل "الجيش الوطني" والوحدات الكردية على جبهة "الدغلباش" بريف مدينة "الباب" الغربي، إثر محاولة الأخيرة التسلل إلى نقاط عسكرية جديدة تابعة للأول في المنطقة.

وكانت فصائل "الجيش الوطني" عززت مؤخراً من جميع نقاطها العسكرية الموجودة على جبهات القتال في مدينة "الباب"، والتي تنقسم إلى جبهتين الأولى مع النظام كما في (تادف، التفريعة، السكرية)، وتقع إلى الجنوب والجنوب الشرقي من المدينة، والثانية مع "قوات سوريا الديمقراطية"، من محور قرى (حزوان، عبلة، الدغلباش) الواقعة إلى الغرب منها.

ويتّعمد قناصة النظام بشكلٍ مستمر استهداف المدنيين في المناطق الزراعية المكشوفة الملاصقة لمنطقة "تادف"، مما يؤدي إلى مقتل وجرح عددٍ من المدنيين بينهم نساء وأطفال، وآخر تلك الحوادث هي قنص طفلة تُدعى "زينب محمد الكريز" وتبلغ من العمر عشرة سنوات، حيث تمّ استهدافها مطلع شهر تموز/ يوليو الماضي، أثناء قطفها لنبات "الشفلح" الذي يعد مصدر رزق بعض العائلات في الشمال السوري.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي