أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضحايا مدنيون بغارات روسية في إدلب وقتلى للأسد إثر محاولة تقدم شرق اللاذقية

قصف على بلدة بنش - جيتي

قضى ثلاثة مدنيين صباح اليوم الإثنين، وأُصيب آخرون إثر شن الطائرات الحربية الروسية عددا من الغارات الجوية على مدينة "بنش" شمال شرق محافظة إدلب.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن القصف الروسي قتل كلاً من "ماجد جاسم المحمد، وماجد مصلح المحمد، وزيد مصلح المحمد" وأُصيب اثنان آخران أحدهما طفل، وهم نازحون من منطقة "أبو الظهور" بريف إدلب الشرقي، إثر شن الطائرات الحربية الروسية التي أقلعت من قاعدة "حميميم" الجوية خمسة غارات جوية مستهدفةً منطقة نازحين بالقسم الشمالي لمدينة "بنش" شمال شرق إدلب.

كما أدت الغارات لاندلاع حرائق في المنطقة وتضرر عددٍ من خيام النازحين، بالتزامن مع استهداف المكان الذي طالته الغارات بأكثر من 10 قذائف مدفعية مصدرها قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المتمركزة في مدينة "سراقب" شرق إدلب.

في سياق آخر، تمكنت فصائل المقاومة السورية من صد محاولة تقدم لقوات الأسد، على محور "تلة الحدادة" شرق اللاذقية، ما أدى إلى مقتل وجرح عددٍ من ضباط وعناصر القوات المهاجمة دون إحراز أي تقدم يذكر.

وحصلت "زمان الوصل" على اسم أحد الضباط الذين لقوا حتفهم خلال المحاولة، وهو النقيب "عبود العبود" التابع لكتيبة "الجبل"، إضافةً إلى عشرة عناصر من كتيبته قُتلوا إلى جانبه صباح اليوم، وتزامن مع محاولة التقدم تمهيد مدفعي وصاروخي مكثفة على التلة ومحيطها، إضافةً لاستهداف كل من "الفطيرة، وكفرعويد، وسفوهن" ضمن منطقة "جبل الزاوية" جنوب إدلب.

فيما لا تزال الطائرات الحربية الروسية وطائرات الاستطلاع تُحلق بأجواء ريف إدلب، بالتزامن مع الحشود العسكرية والتعزيزات التي استقدمتها قوات الأسد والميليشيات الإيرانية إلى تخوم جبل الزاوية بهدف عمل عسكري على المناطق الجنوبية لاوتوستراد حلب – اللاذقية.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي