أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام طائفي وأقلوي حتى في نتائج البكالوريا

أظهر عنوان لخبر نتائج الثانوية (البكالوريا) نشرته جريدة "الوطن" وقاحة وطائفية الأبواق الإعلامية التي تمثل النظام ومنطقه في التعاطي مع حياة السوريين من أصغر مفرداتها إلى أهمها، وجاء في العنوان المنشور (الأوائل على مستوى الجمهورية بالفرع العلمي أكثرهم من اللاذقية.. و6 طلاب حصلوا على العلامة التامة.. و٣ أوائل فقط بالأدبي).

لكن الداخل في التفاصيل ينتبه إلى عكس ما جاء في العنوان فعلى سبيل المثال:(أظهرت نتائج الشهادة الثانوية أن 6 طلاب حصلوا على العلامة التامة وهم الطالبة شهد العذبة من محافظة ريف دمشق، والطالبان الأيهم محمد وميشيل عرب من محافظة حلب، أما من محافظة اللاذقية فقد حصل الطالبان علي عبد الله وفرح مطرجي على العلامة التامة والطالبة مايا شعبان من محافظة طرطوس)..فأين أغلبية اللاذقية؟.

أما في الفرع الأدبي فقد جاءت النتائج وفق الصحيفة كالتالي: (في المرتبة الأولى الطالبة نغم علي من محافظة القنيطرة بمجموع قدره 2750 علامة، وفي المرتبة الثانية كان الطالب حيدر إبراهيم من محافظة طرطوس بمجموع عام قدره 2745 درجة، وفي المرتبة الثالثة كانت الطالبة زهراء الصبح من محافظة حمص بمجموع 2742 درجة).

وبعيداً عن نتائج المتفوقين في بقية فروع الشهادة الثانوية كالتجارية والشرعية والمهنية التي تخلو من طلبة اللاذقية فقد أثار العنوان المعلقين عليه فعلق أحدهم مستغرباً: (لماذا هذه المقدمة السخيفة؟؟ 2 من اللاذقية و2 من حلب ..لما كتبتم (أكثرهم من اللاذقية؟).

الخبر بدا للبعض كأنه يتحدث عن طلبة غير سوريين بسبب اللغة الوقحة التي تم وضع العنوان فيها فعلق أحدهم: (ما عم أفهم يعني هدلون الاوائل من سوريا ولا من دولة ثانية).

الجدل انتقل إلى معلقين من محافظات أخرى لفتوا نظر صاحب العنوان إلى عدم دقة معلوماته أو الجهة التي تم نقلها عنها فعلق آخر: (شهد العذبة من درعا بصرى الشام ولكن مهجرون الى دمشق)...وهي إحدى الطالبات التي تفوقت ضمن الـ 6 التي أشار لهم العنوان).

لا تتوقف لغة أبناء النظام عن عنصريتها وطائفيتها وتقسيم السوريين حسب انتماءاتهم الطائفية والطبقية بل تعززها كلمة سنحت لها فرصة لذلك).

ناصر علي - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي