أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أريد زوجتي ... عزيز العرباوي

مقالات وآراء | 2009-10-03 00:00:00
كان ضيفي يتابع برنامجا تلفزيا وأنا أنحني على كتاب، عيناي مشمعتين على قراءته، وحين نظرت إليه كانت ملامحه تتغير ببطء، كانت خليطا من الألم والمهانة، توقعت حينها أنه تذكر قصته مع زوجته. تتبعت فقرة مهمة من في كتابي، ونظرت إلى وجهه في لهفة لمعرفة سره، وفجأة سألنيوهويتابع البرنامج دون أن يلتفت إلي .
_ كيف أتخلص من هذا الكابوس الذي يكبس على نفسي؟ هل أتخلص منها لأتخلص منه كذلك؟ هل تنصحني أن أنتحر وأنتهي من هذه العذابات المؤرقة ؟ .
فأجبته رغم أنني لم أفهم في أول الأمر سبب تساؤله الغريب :
_ أنا لا أنصح أحدا بالانتحار، وبالأحرى أنصحك هل تأذن لي بأن أعرف سبب انزعاجك وغضبك ؟ .
بالطبع يا أخي، لقد اشتقت إلى ابنتي بثينة وإلى أمها كذلك .
_ هذا جيد ومفيد، لأنك تحبهما ولا تستطيع أن تفرط فيهما. ولا أحد يستطيع أن يجعلك جبانا، لأنك تريد سعادتك وسعادتهما، وفي نفس الصدد نستطيع أن نحل المشكلة التي توجد بينكما أنت وزوجتك .
_ أنا لا أحب زوجتي، لكن البنت التي بيننا هي من جعلتني أرضخ لها .
_ هذا مجرد هروب إلى الأمام، بعض الرجال يبحثون عن الحب والأولاد في كل الدنيا، ويسرهم ذلك كثيرا، كنت أعرف شخصا سعيدا في حياته بدون زواج، كل يوم مع امرأة في شكل وصنف، وعلى الرغم من عدم اقتناعه بالزواج فقد رضخ لمشيئة والده وتزوج، وبعد سنة من زواجه تمكن من إنجاب فتاة جميلة، وصار أسعد زوج في العالم، وابتعد عن طريق الرذيلة إلى الأبد .
سكت ضيفي عن الكلام المباح، وغاب في ملكوت التفكير كأنه يعيد شريط الذكريات الأولى مع زوجته، يبدو أنهما كانا سعيدين، وأن هناك شخص ما أو أمر دنيوي آخر أفسد عليهما هذه السعادة المتدفقة .
كان شديد الغضب، بحيث يغضب من أبسط كلام يمس عائلته. لم يكن يحب عائلته ذلك الحب الكبير كما يظن البعض. لقد أخبرني يوما أنه مستاء كثيرا من إنفاق نقوده التي يشقى ويعاني الكثير في الغربة على جمعها. فطلبات أخواته كثيرة تأتي على الأخضر واليابس، وتدخل والديه في حسابه البنكي يفقده صوابه، حتى أنه وصفهم أكثر من مرة بالطمع والمغالاة فيه وأنهم يبيعون رضاهم عليه بالمال .
كان صديقي دائما يتحدث عن نفسه وحياته مع زوجته على أنه الرجل الوحيد في العالم يعاني ويضحي أكثر من غيره. وكانت الكلمات تتدلى منه ممزوجة بالحزن والقلق في أغلب الأحيان، وسرعان ما كان يتحول في لحظة معينة ونحن جالسين في المقهى إلى ذئب مفترس في صفة إنسان ويتوعد زوجته وعائلتها بشتى التهديدات الفارغة. كنت أعرف أنه لا يقدر ‘لى أن يفعل شيئا، فهو يعرف قيمة أبيها وعلاقاته بكبار الناس في المجتمع ويعرف كذلك


غضبه ونقمته الشديدة، لذلك غالبا ما كنت أسكته بكلمة أو بكلمتين تجرحه مرة ويحبذها مرات. فهو بالطبع يعرف قيمة نفسه .
في أحد الأعياد تعمقت الهوة بينه وبين زوجته. كان العيد نذير شؤم عليهما معا، كل فرد من أفرادها قضى أيام العيد مع عائلته، ورسائل التهديد والوعيد تكثر وتزيد يوما عن يوم. لم يعد أحد منهما يتصل بالآخر أو يتحدث معه. كان ذلك بمثابة تمزيق دقيق لجراح القلب. لم يفكرا جيدا في ابنتهما وساريرا كبرياءهما الدفين في أعماقهما حتى خرج مرة واحدة . الكبرياء الذي كان مدفونا طيلة ثلاث سنوات من الحب والعشق، يظهر الآن ليقضي على آخر ذرة أمل في الاستمرار .
كنت أزوره في بيته كل شهر مرتين على الأقل، وتمكنت أن أعيش جزءا من تجربتهما التي طالما حكمت عليها بالفشل. لم تكن علاقتهما الزوجية تلك العلاقة الزوجية التي يمكن أن تستمر، وغالبا ما كان أحدهما يهين الآخر أمامي بل ويحتقره احتقارا شديدا، وترتبت نتائج سلبية باهرة، وصراعات كثيرة حتى تمكن الناس جميعهم من معرفتها. لم يعد يجمعهما الحب والحياة. فالمشاكل كثرت واستوطنت البيت الصغير، وأصبح كل واحد منهما لا يطيق الحياة مع الآخر، يوطلب الفراق اليوم قبل الغد. ما أتعس هذه العائلة الصغيرة !!
في أثناء غيابنا في استعادة ما كان من ذكريات، كان ضيفي يكتم غضباؤ شديدا في نفسه وبدأ وجهه يغمره السواد وعيناه تستتران تكادان تدخلان في رأسه. وعندما سألته عما يمكن أن يفعل لكي يحل هذه المشكلة وكيف سيقنع زوجته ووأباها، أجابني والدموع تكاد تسقط قطرات من عينيه :
_ إنني أحب ابنتي كثيرا، ولا أستطيع أن أعيش بدونها، وإذا لم أتمكن من إرجاع المياه إلى مجاريها سأعيش في عذاب وحزن لا يطاق .
_ أجل، اسمع، ولكنني لست متأكدا من انصياع زوجتك وأبيها حتى ولو تدخل الناس بينكم بخيط أبيض. فهم لا يستطيعون إقناعها بالصلح دون تضحية منك، وقد تسمع شيئا قد يحزنك أو يحرجك طول حياتك .
_ وهل تظن أنني سأشتري ابنتي ببيع كرامتي وشرفي؟ أنت واهم، وهم واهمون أيضا إذا فكروا في مثل هذا .
_ لا تنزعج يا صديقي -كنت أحاوره بلطف وأعذره في كل شيء- إنني أؤكد لك أنك اخترت الطريقة الضعيفة في مواجهة مشاكلك، إن أفضل طريقة يسترجع الإنسان بها زوجته وابنته هي أن يطالب بهما، لا أن يطلب منهما الاعتذار والأسف على شيء لم يقترفاه، وأرى أن عليك أن تتنازل قليلا، وتذهب إلى بيت أبيها وليرافقك جمع من الناس يقدرون على إرغامه، حاول، إذا اقتنعت بكلامي، أن تقبل بعض قراراتهم وأن تفعل الصواب دون تردد، هذا في مصلحتك أولا وأخيرا .
_ إن أفضل الأعمال التي تنقص من كبرياء أبيها وتضعف عجرفته التافهة، هي أن أهدده بتطليق ابنته، أنت لا تعرفه أكثر مني، إنه ثعبان بسبعة رؤوس، هذا هو السبيل الوحيد لإضعافه وإعادة تربيته من جديد .
_ من المؤكد أنني أحاور أبلها، الآن فهمت لماذا يقولون عادة : " أوصيه وإذا عمي اذهب واتركه" . وأقول لك : إنني لم أوافقك على تصرفك مع زوجتك من قبل، ولا أوافقك الآن على طريقة حل مشكلتك بهذه الصيغة. أنت لست إنسانا صغيرا، أو طفلا رضيعا، ومن المؤكد أنك تعرف الدنيا جيدا وتفهم أحوالها .
_ لا، أنا لست إنسانا صغيرا، إنني أعرف النساء أكثر منك وأهضمهن، فالمرأة يا سيدي لا تنصاع لك إلا بثلاثة أشياء تفعلها دون رحمة أو رأفة بها: إما أن تضربها أو تتزوج عليها أو تهددها بالطلاق فتراها مستسلمة بين أحضانك تمنحك الغالي والنفيس دون أن تطلب منك المقابل، وبهذا ترتاح من وجع الدماغ إلى الأبد .
_ لا، هذه أفكار رجعية ومتخلفة وماضوية يا صديقي، وأنا آسف جدا لما سأقول، أنت في الحقيقة لا تختلف في تفكيرك عن أبيك وجدك، وتتحدث وكأنك جاهل بأمور اختلفت كثيرا عن الماضي. المرأة لها حقوق وقانون يحميها، ولا تنسى أنك متزوج من امرأة مثقفة وواعية وموظفة ومستقلة ماديا وترعف ما لها وما عليها. إضافة إلى ذلك فهي إنسان ومن حقها أن تعيش وتفكر وتبدي رايها وتعترض، وليست حيوانا أليفا يتحرك حسب أهوائك وكبريائك .

تطلع إليٌ مترددا كأنه يريد أن يتحسس من كلامي شيئا قد أحرجه وأنقص من كبريائه. يبدو أنه انزعج من كلامي كثيرا، وتركته في خياله وأخذت كتابا كان أمامي، قرأته دون أن أبالي بما فعل صديقي. كان كتابا يتحدث عن مملوك عاشق لكاتب مصري مغمور. قصة تاريخية لكنها تصلح لتكون درسا لأمثال صديقي هذا، لو قرأ الكتاب لفهم قصدي، لكنه لا يبالي بالقراءة .
بعد فترة صمت قصيرة تمكن فيها من إرجاع هدوئه، يبدو أنه كان ناقما عليٌ، كان العشاء قد حضر والأطفال يلعبون بالخارج، والغرفة هي نفسها لم تتغير .
لقد أنهى طارق كل جرأة لي في تقديم نصيحة أو مشورة إلى الآخرين، بينما كنت موقنا أنه جد سعيد في نفسه مما حققه من انتصار وهمي على زوجته وأبيها، ولم يكن يدري أن هذه السعادة قد تتحول في لحظة معينة إلى كارثة مأساوية، إنه الوهم يا صديقي !!!



كاتب
Azizelarbaoui017@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق