أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. اغتيال 5 مقاتلين سابقين في "الصنمين" ومجهولون يهاجمون منزل "خالد العبود"

مقاتل في درعا - أرشيف

قضى 5 أشخاص ليل الأحد، برصاص مسلحين مجهولين، اقتحموا المنزل الذي كانوا يتواجدون بداخله في مدينة "الصنمين" بريف درعا الشمالي.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" بأن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل "فوزي النصار" القيادي السابق في الفرقة (46) التابعة للجبهة الجنوبية في مدينة "الصنمين"، حيث كان يتواجد بداخله عناصر سابقون في الجيش الحر.

وقالت المصادر إن المسلحين فتحوا نيران رشاشاتهم مستهدفين الشبان المتواجدين في منزل "النصار"، ما أدى لمقتل الأخير بالإضافة لأربعة شبان، مضيفة أن القتلى الباقين هم: "علاء شكري النصار، ومحمد موسى النصار، وأيمن رزق السويدان، ومحمود غالب النصار"، فيما أصيب "خليل النصار، وربيع النصار" بجروح نقلا على إثرها إلى المستشفى.

وأكدت المصادر وقوف عناصر النظام وراء عملية الاغتيال، مشددة على أن النظام يسيطر على المدينة بشكل كامل منذ مطلع العام الحالي، بعد شن عملية عسكرية انتهت بتهجير ما تبقى من مقاتلين إلى الشمال السوري.

وأوضحت أن النظام يواصل استهداف المقاتلين السابقين في فصائل المعارضة، حيث شهدت المحافظة عشرات حالات الاغتيال رغم انضمام بعض أصحابها إلى ميليشيات النظام.

في سياق متصل، اغتال مجهولون مساء الأحد الشاب "زياد مرعي البردان" في مدينة "طفس" غربي محافظة درعا، بعد إطلاق الرصاص عليه والتمكن من إصابته.

من جهة ثانية، هاجم مسلحون مجهولون منزل أمين سر مجلس "الشعب" التابع للنظام "خالد العبود" في بلدة "النعيمة" شرقي درعا، وقاموا برمي قنبلة اقتصرت أضرارها على الماديات.

وفاز "العبود" قبل أيام في الوصول مجددا إلى مجلس "الشعب"، ضمن ما يسمى قائمة "الجبهة الوطنية التقدمية".

ويستميت "العبود" منذ 10 أعوام عن نظام الأسد، مبررا قتله للمدنيين السوريين، كما يدعو منذ أكثر من عام لإنهاء اتفاق التسوية في درعا، ومحاسبة حاملي السلاح السابقين.

في غضون ذلك، قام مجهولون بعد منتصف الليل باختطاف "جمال العمور" على الطريق الواصل بين "بلدتي خربة غزالة والغارية الغربية"، وأطلقوا سراحه على الطريق الدولي مكتفين بسرقة سيارته.

كما استهدف مجهولون فجر اليوم المدعو "قحطان القداح" والد مذيعة قناة سما "سارة القداح" داخل منزله، في مدينة "الحراك"، في ريف درعا الشرقي، ما أدى لوفاته بعد إصابة بليغة، نقل على إثرها إلى مستشفى "ازرع"، وفق "تجمع أحرار حوران".

ويعرف عن "القداح" عمله في تجارة الحشيش والمخدرات، وتعامله مع قوات الأسد في المنطقة، فيما يتهمه ناشطون بتعامله مع حزب الله اللبناني.

زمان الوصل
(64)    هل أعجبتك المقالة (46)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي