أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة تحمل "معابر التهريب" مسؤولية انهيار النظام الصحي في الشمال المحرر

أكد فريق "منسقو استجابة سوريا" أن عمليات التهريب المستمرة تشكل تهديدا مباشرا لنظام الأمن الصحي في الشمال المحرر وتعد أحد أهم الأسباب لانهياره، محملا الجهات المسؤولة عن تلك المعابر بشكل مباشر أي زيادة أو انتشار لحالات جديدة في المنطقة.

جاء ذلك بعد تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا المستجد COVID-19" في مدينة "سرمين"، اليوم السبت، لسيدة وافدة من مناطق سيطرة النظام السوري عبر طرق التهريب على الرغم من الإعلان عن إغلاق المعابر مع نظام الأسد، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 23 شخصاً.

ودعا الفريق جميع الفعاليات المدنية في مناطق شمال غربي سوريا إلى بذل كافة الجهود لإيقاف عمل تلك المعابر التي تعمل بشكل سري في كافة المناطق (معابر التهريب)، وذلك لعدم القدرة على مجابهة انتشار فيروس "كورونا المستجد" في حال استمرار دخول حالات جديدة مشابهة للحالة الأخيرة.

وحذّر جميع المدنيين في كافة المناطق من استمرار الإهمال بإتباع الإجراءات الوقائية الكاملة، وخاصة مع توسع رقعة الانتشار للإصابات والمخالطين باتجاه مناطق جديدة.

وختم الفريق بيانه بالقول: "هل نضطلع جميعاً جهات رسمية وفئات مجتمعية بمهامنا وواجباتنا تجاه المنطقة وسلامة سكانها، أم يكتبنا التاريخ ضمن من كانوا في أحلك الأوقات خارج الخدمة والجاهزية والحرص على المدنيين".

زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي