أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن تبرر اعتراضها للطائرة الإيرانية والأخيرة تحتج دوليا

أرشيف

أعلنت القيادة المركزية للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط أن "طائرة أمريكية من طراز (F-15) أجرت خلال مهمة جوية روتينية معاينة بصرية قياسية لطائرة ركاب إيرانية مملوكة لشركة خاصة على مسافة قريبة تبلغ حوالي 1000 متر".

وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى "بيل أوربان" في بيان إن التفتيش وقع بالقرب من قاعدة "التنف" التي يستخدمها التحالف الدولي، مضيفا أنه "وفور التعرّف على هوية الطائرة المدنية الإيرانية، قامت المقاتلة الحربية الأمريكية بالابتعاد عنها".

وأضاف بيان القيادة المركزية الأمريكية، أن اقتراب المقاتلة الأمريكية تم وفقًا للمعايير الدولية، في مسافة آمنة بلغت ألف متر من طائرة الركاب الإيرانية. ونقلت قناة (CNN) عن مسؤول دفاعي قوله إن طائرتين أمريكيتين من طراز (F-15) اقتربتا من الطائرة الإيرانية، مشيرًا إلى أنه تم إرسال واحدة فقط لتحديد الهوية بصريًا.

وكانت مقاتلتان أمريكيتان مساء الخميس، طائرة ركاب تابعة لشركة "ماهان" الإيرانية كانت في رحلة من طهران إلى بيروت، وقد واصلت طريقها بعد حادث التعرض وحطت في مطار بيروت لاحقا.

من جهتها، أعلنت ممثلية إيران لدى الأمم المتحدة أنها ستسلم رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تعلن فيها احتجاجها على اعتراض طائرة الركاب الإيرانية من قبل مقاتلتين أمريكيتين في الأجواء السورية.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، الجمعة، إنه من المقرر أن يتم توجيه هذه الرسالة، التي تتضمن الاحتجاج وتفاصيل الحادث، إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لتسجيلها كوثيقة في المنظمة الدولية.

وحملت الخارجية الإيرانية، الولايات المتحدة، مسؤولية سلامة طائرة الركاب الإيرانية التابعة لشركة "ماهان" الإيرانية، وذلك بعد اعتراض مقاتلتين أمريكيتين للطائرة الإيرانية في الأجواء السورية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا"، عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، مساء الخميس، أن السلطات الإيرانية بدأت تحقيقاتها في الحادث، مشيرًا إلى أنه بعد استكمال التحقيق سيتم اتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية اللازمة.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي