أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إغلاق المعابر بين ريفي حلب وإدلب تفادياً لانتشار "كورونا"

يأتي القرار عقب تزايد حالات الإصابات التي تمّ تسجيلها بفيروس "كورونا"

أصدرت إدارة معبري "الغزاوية- دارة عزة" و"أطمة- دير بلوط" الواصلين بين مناطق "الجيش الوطني" ومناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"، في ريفي حلب وإدلب، مساء يوم أمس الخميس، قراراً رسمياً يقضي بإغلاقهما أمام حركة السكان بدءاً من اليوم الجمعة.

وأوضحت إدارة المعبرين في بيان لها مساء يوم أمس الخميس، أنّه سيتم إغلاق معبر "دارة عزة- الغزاوية" و"أطمة – دير بلوط" أمام الحركتين المدنية والتجارية، اعتباراً من اليوم الجمعة الساعة الثامنة صباحاً، وحتى إشعار آخر، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية لتفادي انتشار فيروس "كورونا".

وبحسب البيان فإنّ المعبرين سيفتحان فقط أما حركة عبور العسكريين (دون عائلاتهم)، وذلك من أجل تبديل نقاط الرباط والجاهزية القتالية.

ويأتي هذا القرار عقب تزايد حالات الإصابات التي تمّ تسجيلها بفيروس "كورونا" في الشمال المحرر، حيث وصل عدد المصابين المسجلين حتى الآن 12 إصابة، موزعة على "سرمدا" و"الدانا" و"أطمة" شمال إدلب، ومدينة "أعزاز" بريف حلب الشمالي.

ويوجد نقطتين طبيتين على معبري "دير بلوط" و"الغزاوية" تابعتين لـ"وزارة الصحة" في الحكومة السورية المؤقتة، حيث يتم فحص العابرين بالاتجاهين بما يخص فيروس "كورونا".

وكانت إدارة المعابر العامة التابعة لـ"حكومة الإنقاذ"، أصدرت في 30 من آذار/ مارس الماضي، قراراً يقضي بإغلاق كافة المعابر في مناطق سيطرتها بمحافظة إدلب وريف حلب الغربي، لمدّة 15 عشر يوماً (اعتباراً من الأول من نيسان/ إبريل وحتى الخامس عشر من الشهر ذاته).

واستثنت حينها، من القرار الحالات الإنسانية والشحنات الإغاثية والتجارية، إلاّ أنّها سمحت بفتح معبر "دير بلوط" لمدّة يوم واحد فقط لعبور المدنيين.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي