أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصف متبادل.. تصعيد عسكري أرميني أذري

يحمل الجانبان بعضهما البعض مسؤولية التصعيد - أ.ب

أعلنت وزارتا الخارجية في أرمينيا وأذربيجان، استعداد الدولتين لبدء مفاوضات حول قضية "قره باغ"، وجاء في بيان صدر عن الرؤساء المناوبين لمجموعة "مينسك" التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أن "الرؤساء المناوبين لمجموعة مينسك، يرحبون بتأكيد وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان، على عقد مفاوضات مفصلة بشأن أهم جوانب تسوية مشكلة قره باغ، في أقرب وقت ممكن".

وتقرر أيضا، إعادة نشر مراقبين تابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في المنطقة، عندما تسمح الظروف بذلك.

في 12 تموز أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن وحدات الجيش الأرميني هاجمت مواقع أذربيجانية في منطقة توفوز الحدودية، باستخدام سلاح المدفعية.

من جانبها، حملت وزارة الدفاع الأرمنية الجانب الأذربيجاني مسؤولية التصعيد الأخير، قائلة إن مجموعة من العسكريين الأذربيجانيين حاولت اقتحام مواقع للجيش الأرمني في المنطقة الحدودية.

الوزارة أشارت في بيان اليوم الخميس إلى تدمير دبابة تابعة للجيش الأذربيجاني، وكذلك بطارية للمدفعية.

وقالت السكرتيرة الصحفية للوزارة شوشان ستيبانيان، على صفحتها في "فيسبوك": "تمكن الجيش الأرمني، من تدمير دبابة واحدة، ووحدة مدفعية، وكذلك مواقع نارية تابعة للعدو، استخدمها لقصف مواقعنا ومراكزنا السكنية".

يذكر أن منطقة "قره باغ" المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان تشهد منذ 12 تموز تصعيدا عسكريا وقصفا متبادلا بين القوات الأذربيجانية والأرمنية. ويحمل الجانبان بعضهما البعض مسؤولية التصعيد.

زمان الوصل - رصد
(74)    هل أعجبتك المقالة (70)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي