أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تتحدى "قيصر" وتزوّد الأسد بـ12 طائرة (ميغ 29)

تمت عملية تسليم الطائرات في مطار "حميميم" - جيتي

في تحد جديد لقانون "قيصر" الأمريكي الذي يحذر من مغبة التعامل مع نظام الأسد، تواصل روسيا دعمه سياسيا ولوجستيا، حيث علمت "زمان الوصل" من مصدر خاص أن روسيا زودت النظام مطلع الشهر الجاري تموز/يوليو بـ12 طائرة جديدة من طراز (mig-29smt).

وأكد المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن عملية تسليم الطائرات الاثنتي عشر تمت في مطار "حميميم"، بحضور وفد عسكري من قيادة الفرقة الجوية 20 واللواء 17، وعدد من طياري السرب 699 في مطار "السين" بقيادة قائد السرب العميد الطيار أركان "محمد ناصر"، والعميد الطيار "منتجب الحكيم"، والعقيد الطيار "غياث رحية"، وضابط أمن اللواء 17 العميد الركن الطيار "وسيم العبد الله"، حيث قام طيارو النظام الذين اتبعوا دورة تحويل على الطائرة الجديدة بنقل هذه الطائرات على دفعتين من قاعدة "حميميم" إلى مطار "السين" لتنضم إلى أخواتها الثمانية التي وصلت قبلها في بداية شهر حزيران/يونيو الماضي، ليصبح عدد الطائرات الواصلة إلى النظام من هذا الصنف إلى 20 طائرة وهي قوام سرب كامل.

وأوضح المصدر أن توريد هذه الطائرات جاء بعد صدور قانون "قيصر" الأمريكي، الذي يجيز معاقبة أي دولة أو شركة أو كيان يمد الأسد بأي نوع من أنواع السلاح وخاصة الطائرات، وهو ما يعد تحديا واضحا من قبل الروس للقرار الأمريكي، لافتا إلى أن روسيا تستغل قاعدة "حميميم" الجوية لتزويد النظام بالسلاح والطائرات، فهي تعتبر قاعدة جوية روسية ونقل أي طائرات روسية إليها يعتبر حق لروسيا على المستوى الدولي ومن ثم يتم تسليمها للنظام عبر نقل الطائرات إلى أي قاعدة جوية في سوريا على أنها طائرات روسية.

وأشار إلى أن روسيا تلتف على قانون "قيصر" بهذه الطريقة، متسائلا "هل تغفل وسائط الاستطلاع الأمريكية عن توريد هذه الطائرات للنظام أم أن الأمريكان يغضون الطرف عنها بسبب موافقتهم الضمنية لروسيا على ذلك؟". ونوه المصدر إلى أن النظام دفع للروس ثمن هذه الطائرات منذ عام 2011، وكان من المفترض توريدها لقوات النظام الجوية عام 2012، لكن العقوبات الأمريكية والأوروبية عقب استخدام النظام للسلاح الثقيل ضد المظاهرات السلمية، دفع روسيا لتأجيل تسليمها.

وتستطيع طائرة (mig-29 smt) حمل حتى 4,5 طن من مختلف الذخائر والقنابل الجوية من عيار 500 وما دون أو 8 صواريخ جو/جو رادارية وحرارية مثل الصاروخ (R-77)، أو صواريخ موجهة جو/أرض مختلفة الأصناف، وهي ذات نصف قطر تكتيكي أكبر من سابقتها الموجودة لدى النظام، حيث يصل نصف قطرها التكتيكي إلى 400 كم أو مدى يزيد عن 1000 كم دون التزود بالوقود جواً.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي