أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة طفلة غرقاً وإنقاذ شقيقتيها من بحيرة "ميدانكي" بريف "عفرين"

في بحيرة "ميدانكي" - نشطاء

قضت طفلة عمرها 10 سنوات غرقاً في مياه بحيرة "ميدانكي" بريف منطقة "عفرين"، اليوم الإثنين، في حين تمّ إنقاذ شقيقتيها من الغرق بمساعدة بعض المدنيين المتواجدين بالقرب من البحيرة.

وقال "إبراهيم أبو الليث" مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب، إنّ الطفلة "فادية بسام أصلان" ذات العشرة أعوام، قد توفيت غرقاً في مياه بحيرة "ميدانكي" بريف "عفرين"، وذلك أثناء تواجدها مع شقيقتيها "أسماء" 22 عاماً و"مريم" 13 عاماً على أطراف البحيرة ظهر اليوم الإثنين.

وأوضح أنّ الشقيقات الثلاث كنّ يأخذن صوراً تذكارية في بحيرة "ميدانكي" فانزلقن بشكلٍ مفاجئ داخل مياهها، وكان أن لاحظ بعض الأهالي القريبين من البحيرة سقوط الفتيات الثلاث، حيث تمكنوا من إنقاذ "مريم" و"أسماء" بينما فارقت الطفلة "فادية" الحياة فور سقوطها في الماء.

وكانت فرق الدفاع المدني انتشلت قبل نحو أسبوع من الآن جثتي شابين شقيقين من بحيرة "ميدانكي"، تعود إحداهما للطفل "محمد خيرو المصطفى" 16عاماً، والأخرى لشقيقه "محمود" 22 عاماً، وهما ينحدران من بلدة "عينجارة" بريف حلب الغربي.

وتقع بحيرة "ميدانكي" في منطقة "عفرين" وهي عبّارة عن بحيرة اصطناعية أقامها النظام سابقاً على (سد 17 نيسان)، فيما يبلغ طولها حوالي 1400 متر، وأكبر عرضٍ لها 500 متر، كما تعتبر البحيرة متنفساً ساحراً لكافة قاطني المنطقة، فضلاً عن كونها موطناً حيوياً لبعض أنواع الأسماك.

ويوم الأمس الأحد انتشل متطوعو الدفاع المدني جثة امرأة من قاع بئر في قرية "السكرية" شرق مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، بعد عمل استغرق 3 ساعات، وجرى تسليم الجثة لذويها.

وحسب مراسلنا في المنطقة فإنّ المرأة في العقد الثالث من العمر وهي تعاني مشاكل عصبية، ورمت نفسها بشكلٍ متعمد ولم يستطع الدفاع المدني إنقاذها بسبب ضيق البئر.

ووثقت فرق "الدفاع المدني" وفاة 15 مدنياً، معظمهم من الأطفال، غرقاً في محافظتي إدلب وريف حلب شمالي سوريا، في حزيران/ يونيو الماضي، خلال السباحة في المسطحات المائية المنتشرة بالمنطقة.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي