أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدارة حقول "رميلان" النفطية تفصل عاملا طالب بزيادة الرواتب

أرشيف

فصلت إدارة حقول رميلان النفطية يوم الخميس أحد العاملين لديها بعد تحدثه باسم زملائه المحتجين على تمييز عمال الإدارة الكردية عن العمال الحكوميين بالمكافأة المالية والرواتب.

ونظم عمال "حقول رميلان" وقفة احتجاجية خجولة أمام إدارة الحقول واختاروا أحد زملائهم يدعى "عمر أبو محاميد" للحديث باسمهم مع المسؤولين للمطالبة بزيادة الرواتب اسوة بزملائهم الذين حصلوا على زيادة 150 بالمئة من الراتب الأصلي، لكن رد الإدارة مباشرا بطرد المتحدث من عمله.

ونقل "عمر" مطالب زملائه بمكافأة لا تقل عن 350000 ل. س وتوحيده لكافة الفئات دون استثناء إلى جانب حل نقابة عمال رميلان القديمة وطردهم من الحقول، لاستمرار سكوتهم وعدم قيامهم بواجباتهم بالدفاع عن حقوق العمال.

وأحجم منظموا الاحتجاج عن الإدلاء بالمزيد من التوضيحات لـ "زمان الوصل" خشية "تعقيد الأمور"، على حد وصفهم.

ورفعت الإدارة الكردية مكافآت موظفي حكومة النظام في حقول "رميلان" النفطية من 50 بالمئة إلى 100 بالمئة بعد أن بدأ عمال رميلان احتجاجات ضدها الأسبوع الماضي.

كما استمر العاملون في حقول "العزبة والجفرة والتنك والعمر" النفطية الواقعة تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية (قسد) بدير الزور، بإضرابهم عن العمل لليوم العاشر على التوالي احتجاجا عدم زيادة الرواتب بعد انهيار الليرة السورية وموجة الغلاء الأخيرة.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي