أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل قيادي في "الفوعة".. والدورية المشتركة تصل حدود اللاذقية

أرشيف

أفاد مصدر لـ"زمان الوصل" بمقتل قيادي بارز في تنظيم "حراس الدين" يوم أمس الإثنين، إثر انفجار داخل منزله الكائن في بلدة "الفوعة" شمال مدينة إدلب.

وأوضح المصدر أن القيادي "محمد خالد" المقلب بـ"أبو خالد التركي" قضى ليلة أمس، إثر انفجار مخلفات قذائف داخل منزله وسط بلدة "الفوعة" شمال إدلب، وهو يعتبر مدرب الدبابات والعربات المصفحة في التنظيم.

كما أُصيب الشرعي في "هيئة تحرير الشام" أبو موحد جراء التفجير الذي حصل في منزل "أبو خالد التركي" والذي يعتبر الموحد زوج أخت "أبو خالد"، وعلى إثرها تم نقله للمشفى وهو في حالة حرجة.

في سياق آخر، سيّر الجيشان "التركي – الروسي" الدورية العشرين المشتركة بين الطرفين صباح اليوم الثلاثاء، والتي وصلت ولأول مرة إلى بوابة ريف اللاذقية الشرقي.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن الدورية مؤلفة من أكثر من عشرة عربات مصفحة انطلقت صباح اليوم من مكانها المعتاد في قرية "الترنبة" بالقرب من مدينة "سراقب" شرق إدلب، ووصلت إلى آخر نقطة في بلدة "بداما" بالقرب من مدينة "جسر الشغور" غرب إدلب، وتعتبر بلدة "بداما" آخر بلدة في ريف إدلب الغربي.

وبعد مرور الدورية بساعة واحدة، أُصيب أربعة مدنيين ظهر اليوم، إثر قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة منازل المدنيين في بلدة "كفرعويد" ضمن منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، كما طال القصف عددًا من قرى وبلدات جبل الزاوية، كان لـ"كنصفرة" النصيب الأكبر من القذائف، والتي شهدت مؤخراً نسبة كبيرة لعودة النازحين إليها.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي