أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ارتفاع عدد قتلى "الظروف الغامضة" بين مقاتلي الساحل

أرشيف

انخفض عدد قتلى جيش نظام الأسد من أبناء طرطوس واللاذقية خلال الشهرين الفائتين، ولكن كان ملاحظا ارتفاع حالات الموت بطرق غاضة، الذي نال من ضابطين برتبة عالية "لواء وعميد".

كما قتل أشخاص نتيجة الإهمال الطبي الذي تعرضوا له بعد إصابتهم اثناء قتالهم مع جيش الأسد.

بينما نالت الحوادث الغامضة من عدد من جنود الأسد، في جبلة وفي القرداحة، ولم تعرف ظروف مقتلهم، وتم نسبتها إلى حوادث فردية.
تنوعت الحوادث الفردية بين القتل أثناء حوادث السير وتفجير رمّانات يدوية.

ورجّح المحامي المعارض "عبد السلام أبو خليل" ابن مدينة اللاذقية في حديث لـ"زمان الوصل" أن يكون ارتفاع حوادث القتل الغامض لبعض ضباط الأسد وجنوده تخلصا منهم باعتبارهم شهودا، ومشاركين في جرائم كبيرة ضد الشعب السوري.

وأكد المحامي أن هذا الأسلوب ينتهجه نظام الأسد منذ زمن بعيد، ودلّل على ذلك بقتله لكل من "رستم غزالة" و"جامع جامع" وغيرهما.
من جهة ثانية بدأت أصوات الموالين بالارتفاع مطالبة بالكشف عن مصير المفقودين من أبنائهم خلال سنوات الثورة.

ومن بلدة "القرداحة" خرجت "أم علي عباد" تطالب نظام الأسد بالكشف عن مصير ابنها المقدم "علي عباد"، ونادت في وسط شعبة تجنيد جبلة، مطالبة بمعرفة مصيره، أثناء مراجعتها الاسبوعية للشعبة.

وذكر شهود عيان من بلدة القرداحة أنه شعبة التجنيد تعج بالمراجعين يوميا من أجل الكشف عن مصير أبنائهم أمواتا أو أحياء، وذلك من أجل تسوية وضعهم وتوفيتهم في سجلات النفوس وحالتهم الإرثية، وتحصيل حقوقهم.

ورصدت "زمان الوصل" بعض حالات القتل خلال شهري أيار مايو وحزيران يونيو، من أبناء محافظتي طرطوس واللاذقية، وفي مايلي قائمة بأسمائهم ومساقط رؤوسهم:

ـ اللواء سليمان محمد خلوف ـ قتل في ظروف غامضة في مكتبه، وهو مدير كلية الإشارة الكائنة في حمص، وهو من قرية تل ترمس منطقة صافيتا محافظة طرطوس.
ـ العميد هيثم محمد عثمان ـ توفي في ظروف غامضة وهو من مرتبات الأكاديمية العسكرية للهندسة العسكرية، ومن بلدة قروصو في ريف القرداحة، تم تشييعه دون مراسم إلى مقبرة قريته وسط أقوال عن وفاته بفيروس كورونا، لمنع فتح التابوت ورؤية الجثة.
ـ شادي نظير أحمد ـ قتل نتيجة إهماله من قبل سلطات الأسد بعد إصابته، وهو من قرية بصير الجرد منطقة صافيتا محافظة طرطوس.
ـ علي زهير حامد ـ قتل في محافظة الرقة وهو من منطقة صافيتا محافظة طرطوس.
ـ نبراس ناصر غانم ـ قتل في ريف الرقة، وهو من قرية الدليبة ناحية برمانة المشايخ طرطوس.
ـ إيثار غانم ـ قتل في حادث غامض إثر انفجار رمانة يدوية به في مدينة جبلة، وهو من مرتبات الفرقة الرابعة.
ـ فارس إبراهيم ـ قتل على طريق شطحة القرداحة، أثناء توجهه إلى مكان خدمته العسكرية في ريف إدلب الشرقي على دراجته النارية، وهو من منطقة القرداحة قرية مسيت محافظة اللاذقية.
ـ علي منير القوزي ـ مصاب وهو في العناية المشددة وحالته خطرة وأصيب بطلق ناري مجهول المصدر في ريف إدلب، وهو من قرية العيدية منطقة جبلة.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (14)

نارت حوك

2020-07-06

بكون ماوصلت سحارت البندوره.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي