أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استئناف عمليات تجنيد الشبان قسرا في محافظات الجزيرة

أرشيف

استأنفت إدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية مؤخرا عمليات تجنيد الشبان بمناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بعد أشهر من التوقف بسبب انتشار فيروس "كورونا المستجد".

وذكر نشطاء محليون بتنفيذ "وحدات الانضباط العسكري" و"آساييش" الكردية حملة اعتقالات في القامشلي وريفها طالت مئات الشباب بين 18 و30 عاما بهدف تجنيدهم للقتال.

وأضافوا أن مجموعة من ميليشيا "الصناديد" العشائرية ضمن صفوف "قسد" اصطدمت مع إحدى دوريات التجنيد عند مفرق قرية "العلكانة" لأنها جندت عددا من الشبان بمناطق نفوذها بناحية "اليعربية" شرق القامشلي.

كما جندت ميليشيا "الانضباط العسكري" شابين من بلدة "الشحيل" على أحد الحواجز قرب جسر "البصيرة"، بعد يومين من طلب مكتب الدفاع التابع للإدارة الذاتية الكردية بدير الزور من مواليد 1990 حتى 2001 مراجعة مكاتبه إيذانا ببدء عمليات التجنيد.

وأشار النشطاء إلى اعتقال نحو 50 شابا في الرقة وريفها خلال اليومين الماضيين بهدف التجنيد في صفوف ميليشيا "الدفاع الذاتي".

وعلق مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية عمله في تجنيد الشبان بمناطق سيطرة "قسد" منذ منتصف آذار مارس الماضي في إطار إجراءات الوقاية من انتشار "كورونا"، قبل أن يعلن بداية حزيران يونيو الماضي، أنه سيستأنف عمليات التجنيد بداية تموز يوليو الحالي.

وشكلت الإدارة الكردية فرقة لقوات الكوماندوس ضمن صفوف ميليشيا "الدفاع الذاتي" المكونة أساسا من المجندين قسرا، وتتلقى تلك المجموعة تدريبات خاصة ولها مهام خاصة.

وفي 22 كانون ثاني يناير الماضي، وحدت الإدارة الذاتية أعمار المكلفين المطلوبين في جميع المدن الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مؤكدة أن عمليات التجنيد تشمل مواليد 1-1-1990 وما بعد.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)

2020-07-05

قسد عصابة مجرمين ومرتزقة ارهابيين يجبرون الناس على القتال في صفوفهم ويرهبون المجتمعات المحلية بينما المجتمع الدولي ساكت عن اجرامهم.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي