أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجددا.. ناسفة تقتل شرطيا وتجرح مدنيين في "عفرين"

من مكان التفجير - نشطاء

قضى عنصر من "قوات الشرطة والأمن العام" وأصيب اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة أمس الجمعة، في مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي.

وأفاد مراسل "زمان أوصل" بأنّ العبوة الناسفة انفجرت في وقتٍ متأخر من مساء يوم الأمس، وذلك بالقرب من مدرسة "ميسلون" وسط مدينة "عفرين"، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وأوضح أنّ القتيل يدعى "عبد الله زوين"، وهو شرطي في "قوى الشرطة والأمن العام" في منطقة "عفرين" ومنشق سابق عن قوات النظام، بينما أصيب مدنيان آخران في التفجير وهما (ياسمين حمادة ومحمود الحسن)، كما أسفر التفجير أيضاً عن أضرار مادية بالمكان.

وكانت فرق الهندسة التابعة لـ"قوات الشرطة والأمن العام الوطني" في "عفرين"، فككت الثلاثاء الفائت، عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة داخل المدينة.

وفي 28 نيسان/ ابريل الماضي، شهدت مدينة "عفرين" أحد أعنف التفجيرات التي شهدتها مناطق ريف حلب المحرر خلال الأشهر الماضية، حيث انفجرت سيارة مفخخة من نوع "أنتر" محملة ببراميل محروقات، في مدخل السوق الشعبي بشارع "راجو" وسط المدينة، ما أدّى حينها إلى مقتل 42 شخصاً، فيما أُصيب 61 شخصاً، بحسب "الدفاع المدني" وتشهد منطقة "عفرين"، ومنذ أن سيطرت عليها فصائل المقاومة المدعومة من تركيا، انفجار عشرات الألغام والعبوات الناسفة والسيّارات والدرّاجات النارية المفخخة داخل المدينة والقرى التابعة لها، في ظل اتهامات مستمرة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بالوقوف وراءها.

زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي