أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"فورين بوليسي": تثني على "قيصر" وتؤكد أن نظام الأسد يتصدع تحت الضغوط

أرشيف

أكدت مجلة "فورين بوليسي" أن "النصر" المزعوم لنظام الأسد تحول إلى كارثة، بعد بدء موجة ثانية من الاحتجاجات والانهيار السريع للاقتصاد ودخول قانون "قيصر" حيز التنفيذ.

ونشرت المجلة تقريرا حمل عنوان "سياسة ترامب في سوريا ناجحة" للصحفي "جوناثان سبايير"، اعتبر خلاله أن سياسة "ترامب" حولت سوريا إلى مستنقع تتخبط روسيا في وحله.

وشدد الكاتب على سياسة إدارة الرئيس "دونالد ترامب" في سوريا "نجحت في تحويل نصر بشار الأسد إلى رماد من خلال الضغط الهادئ والمستمر، حيث لم يبق سوى إقناع روسيا بالتوقف عن دعم نظام الأسد". وأوضح التقرير أن النظام يعيش أزمة حقيقية بسبب تجدد الاحتجاجات الشعبية في درعا، التي انطلقت منها الشرارة الأولى للثورة ضد النظام عام 2011، والمظاهرات العاصفة التي شهدتها مدينة السويداء، واستمرار الانهيار السريع الذي يشهده اقتصاد البلد.

ورأى الكاتب أن واشنطن استخدمت الوسائل لخنق النظام في سوريا عبر الاقتصاد، مراهنة على حاجة الأسد الماسة للمال لإعادة إعمار البلد الذي مزقته الحرب وعجزٍ حليفيه الرئيسيين، روسيا وإيران، عن تقديم المساعدة المالية بسبب الأزمات الاقتصادية الصعبة التي يمر بها البَلدان في ظل تفشي فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط والعقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران ضمن معوقات أخرى.

وقال إن واشنطن وظّفت وسائل عديدة للضغط على نظام الأسد شملت تشكيل جبهة موحدة بينها وبين الاتحاد الأوروبي لمنع حصول سوريا على أي تمويل لإعادة الإعمار ما دام النظام السوري يرفض الموافقة على حل يضمن تحولا سياسيا شاملا وحقيقيا يستند إلى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254، ويتم التفاوض عليه من قبل مختلف أطراف الصراع السورية.

وأضاف أن واشنطن تقول إنه طالما أن بشار الأسد يرفض التفاوض على رحيله، فإن نظامه لن يحصل على أي تمويل، لأن واشنطن سدت أي منافذ اقتصادية يمكن أن يلجأ إليها الأسد، وذلك من خلال العقوبات المعروفة بقانون قيصر الذي دخل حيز التنفيذ يوم 17 حزيران/يونيو الماضي ويتوقع أن يضيق الخناق أكثر على النظام.

زمان الوصل - رصد
(27)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي