أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

7 جناة.. تفاصيل خاصة في جريمة اغتصاب الطفل السوري في لبنان

صورة تعبيرية - أرشيف

كشف مصدر خاص لـ"زمان الوصل" حيثيات جديدة عن الجريمة الوحشية التي هزت الرأي العام اللبناني والعربي والتي كان ضحيتها الطفل السوري "محمد.ح" (13 عاما) اغتصبه شبان لبنانين في بلدة "سحمر" الواقعة في البقاع الغربي.

وأكد مصدر مقرب من العائلة، فضل عدم كشف هويته، أن الشبان الثلاثة الذين ظهروا في الشريط المصور الذي بثه موقع "المنتدى الإخباري" قبل يومين هم "هادي قمر، مصطفى شعشوع، وحسن شعشوع" من سكان بلدة "سحمر".

وأكد المصدر نقلاً عن والدة الطفل المعتدى عليه أن الشبان الذين اعتدوا على طفلها 7 من نفس العائلة.

وعلمت "زمان الوصل" من مصادر حقوقية مطلعة أنه من ساعة نشر الفيديو بدأ عناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني يضغطون على والدة الطفل من أجل حثها على عدم اتخاذها صفة الادعاء الشخصي ضد المرتكبين، باعتبار والد أحد المعتدين " هادي قمر" مسؤول كبير في ميليشيا حزب الله.

رئيس بلدية "سحمر" في البقاع الغربي "حيدر علي شهلا" وفي تصريح لمحطة إعلامية قال: إن قضية الطفل الذي تعرض للتحرش، باتت في عهدة القضاء والتحقيق جار لمحاسبة الفاعلين"، فيما أكد الإعلامي "جو معلوف" سفير جمعية "إتحاد الأحداث" في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر" رواية المغتصبين السبعة التي أوردها مصدرنا قائلاً: ‏أظهرت التحقيقات تورط 7 أشخاص، وصدرت بحقهم مذكرات بحث وتحر دون نتيجة حتى الآن، والتخوف أن يكون قد تم تهريبهم إلى سوريا كون سحمر البقاعية من المناطق الحدودية.

وأضاف "ناشدنا الجميع منذ اليوم الأول وقدمنا أخبارا للقضاء والأجهزة الأمنية ما زالت تبحث عنهم".

وكشف "معلوف" أنه حسب المعلومات التي وردت في التحقيق، فعملية التحرش بدأت منذ ثلاث سنوات وهي ليست جديدة، إنّما كان هناك تكتّم على الموضوع من قبل أهل الطفل، إلى أن انتشر الفيديو.

وقالت قوى الأمن الداخلي اللبناني على حسابها الرسمي في "تويتر" اليوم الخميس إن الموضوع قيد المتابعة بإشراف القضاء المختص، وتم تحديد هوية كافة الأشخاص، وصدر بحقهم بلاغ بحث وتحر، كما جرى توقيف أحدهم.

زمان الوصل
(56)    هل أعجبتك المقالة (45)

ام عبدالله

2020-07-07

كيف لي أصل الى هذا الطفل كي اساعده.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي